أغلب البورصات الخليجية تتراجع بعد قمة مجموعة العشرين   
الأحد 18/11/1429 هـ - الموافق 16/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:43 (مكة المكرمة)، 19:43 (غرينتش)

استمرار قلق المستثمرين الخليجيين بشأن تداعيات الأزمة المالية (رويترز-أرشيف)

واجهت معظم البورصات الخليجية خسائر الأحد بعد فشل اتفاق زعماء مجموعة العشرين على التحرك لإعادة النمو للاقتصاد العالمي في إنهاء الاضطراب بالأسواق نتيجة الأزمة المالية العالمية.

وحققت البورصة السعودية أكبر سوق مالي عربي الارتفاع الوحيد في المنطقة بعد قمة زعماء مجموعة العشرين في واشنطن السبت منهية التداولات بمكاسب بسيطة.

وجاء الهبوط في البورصات الخليجية الأخرى بعد اتفاق مجموعة العشرين السبت على اقتراحات لإعادة النمو العالمي وتفادي حدوث أي أزمات مالية مستقبلية ووعدت بخطط إنفاق جديدة ومجموعة من الإصلاحات.

فشهدت بورصات دبي ومسقط والدوحة أكبر الخسائر حيث خسر مؤشر كل منها أكثر من 5%.

وهبط مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 5.9% إلى 1981.44 نقطة لأول مرة منذ أكثر من أربع سنوات ليهبط دون الـ2000 نقطة.

وانخفض سهم الشركة العقارية إعمار قائدة السوق بنسبة 9.75% اقترابا من الحد الأقصى للخسارة المسموح بها في اليوم وهي 10%.

واستردت بورصة أبو ظبي معظم خسائرها لتغلق على هبوط بنسبة 0.34% عند 2755.62 نقطة.

وارتفع مؤشر بورصة السعودية "تداول" بنسبة 1.3% مسجلا 5145.84 نقطة مدعوما بارتفاع سهم شركة الصناعات الأساسية السعودية (سابك) بنسبة 2.8%.

وتراجع مؤشر بورصة الدوحة بنسبة 5.1% إلى أعلى من 500 نقطة بقليل مسجلا أدنى مستوياته في عامين.

وهبط مؤشر بورصة مسقط أصغر سوق خليجية بنسبة 6.1% إلى أقل من 6000 نقطة. وتراجع مؤشر بورصة البحرين بنسبة 0.35% مسجلا 2031 نقطة.

ووفر المستثمرون في الكويت على أنفسهم الخسائر لأن البورصة بقيت مغلقة بقرار من المحكمة وستستأنف التعاملات الاثنين بعد تقديم مستثمرين دعوى لمحكمة لإعادة فتح أبواب البورصة.

وقال محللون إن المستثمرين في الخليج قلقين من أن تؤدي الأزمة المالية وهبوط أسعار النفط إلى إجبار الحكومات في المنطقة الغنية بالنفط إلى خفض الإنفاق العام المحرك الرئيس لاقتصادات الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة