العراق يعتزم تصدير النفط عبر خط يمتد لإيران   
السبت 1425/2/6 هـ - الموافق 27/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إبراهيم بحر العلوم
قال وزير النفط العراقي إبراهيم بحر العلوم إن العراق سيبدأ تصدير النفط عبر خط أنابيب جديد يمتد إلى إيران نهاية هذا العام، وإنه لا يتوقع العودة إلى نظام حصص الإنتاج في إطار أوبك في أي وقت قريب.

وأضاف بحر العلوم في مقابلة مع وكالة رويترز أن محطات الضخ ستساعد في تغذية خط أنابيب مقترح بطاقة 400 ألف برميل يوميا يمتد من البصرة إلى ميناء عبدان الإيراني عبر شط العرب.

وأشار إلى أنه استكمل دراسات الجدوى الخاصة بخطي أنابيب نفط قصيرين يمتدان إلى إيران عضو أوبك تبلغ طاقة كل منهما 200 ألف برميل يوميا بتكلفة تبلغ 30 مليون دولار فقط.

ونوه بحر العلوم إلى أن هدفه في الأجل القصير لإعادة بناء صناعة النفط العراقية، خطة باستثمارات مليار دولار لزيادة الصادرات من خلال تشييد محطات جديدة للضخ في خطوط الأنابيب في جنوب البلاد وإعادة تأهيل ميناء خور العماية العراقي على الخليج.

وأوضح الوزير العراقي أن العراق لن يدخل في نظام حصص أوبك على الأقل ما دامت صادراته تقل عن مستويات 1991. ويبلغ إنتاج العراق حاليا نحو 2.5 مليون برميل يوميا في حين كان يتجاوز 3.2 مليون برميل عام 1991.

صعوبات في التصدير
في الوقت نفسه ذكرت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي (ميس) في عددها الصادر بعد غد الاثنين, أن العراق يواجه صعوبات في تصدير نفطه المستخرج من حقول الشمال والجنوب.

ونقلت النشرة المتخصصة التي تصدر في نيقوسيا عن خبراء صناعيين قولهم إن شحنات النفط المستخرجة من كركوك والتي تصدر عبر ميناء جيهان التركي ستؤجل إلى منتصف أبريل/ نيسان بسبب مشكلات.

كما تواجه مشاريع لتصدير ما بين 250 إلى 300 ألف برميل يوميا من البصرة عبر ميناء خور العمية كذلك عراقيل بسبب تردد الشركات الدولية الرئيسية في إرسال بواخرها إلى مرافئ شمال الخليج. ولم تصل إلى خور العمية الذي افتتح قبل نحو شهر إلا خمس ناقلات نفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة