ارتفاع فائض الصين التجاري في مايو   
الاثنين 1428/5/26 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)
قالت الصين إن فائضها التجاري ارتفع في مايو/أيار الماضي بنسبة 73% إلى 22.5 مليار دولار بالمقارنة مع الشهر ذاته العام الماضي مسجلا ثالث أعلى ارتفاع شهري على الإطلاق، في وقت يطالب فيه المشرعون الأميركيون بفرض قيود على بكين بسبب تفاقم العجز التجاري مع الولايات المتحدة.
 
وتريد واشنطن من بكين خفض العجز التجاري بين الجانبين، لكن اقتصاديين يؤكدون أن الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة والدول الأخرى سيستمر.
 
وبلغ العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين العام الماضي 232.5 مليار دولار، ومن المتوقع أن يرتفع الرقم هذا العام.
 
ويقول اقتصاديون إن تغيير سعر صرف العملة الصينية (اليوان) قد لا يؤدي في حد ذاته إلى تضييق العجز التجاري بين واشنطن وبكين.
 
وتحاول بكين تقليل الاعتماد على الصادرات عن طريق تشجيع المستهلكين الوطنيين على الإنفاق مما يؤدي إلى زيادة الواردات وخفض الفائض التجاري. لكن هذه الجهود لم يحالفها النجاح حتى الآن حيث تزداد الصادرات بنسبة أسرع من نمو الاستهلاك المحلي.
 
وبلغ الفائض التجاري للصين مع العالم حتى الآن هذا العام 85.8 مليار دولار، ويتوقع البنك الدولي أن يبلغ 250 مليارا نهاية العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة