الانتعاش العالمي ما يزال يواجه مخاطر   
السبت 1424/7/18 هـ - الموافق 13/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي إرنست فيلتكه أن خطر حدوث انتكاسة لانتعاش النمو العالمي الوليد ما يزال قائما.

وقال فيلتكه خلال استراحة أثناء اجتماع لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في الاتحاد الأوروبي إن الاقتصاد الأميركي سيتباطأ في مرحلة ما بما يتيح له تقليص العجز التجاري ومستويات المديونية الاستهلاكية المرتفعة.

ومضى يقول "إذا أردت تقليل هذه الاختلالات في الولايات المتحدة فإن ذلك لن يتسنى إلا من خلال معدلات نمو أقل، وهذا يهون من فكرة أن واشنطن يمكن أن تستمر قاطرة للنمو العالمي". وأشار إلى أن البنوك اليابانية ما زالت أيضا تعاني من مشكلة الديون المعدومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة