افتتاح ملتقى الدوحة للاستثمار في السودان   
الأحد 1428/4/12 هـ - الموافق 29/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)
حجم استثمارات الشركات القطرية بالسودان تجاوز 200 مليون دولار (الفرنسية-أرشيف)
افتتح وزير الشؤون البلدية والزراعة القطري الشيخ عبد الرحمن بن خليفة آل ثاني فعاليات ملتقى الدوحة للاستثمار في السودان والذي يعقد تحت شعار "السودان أرض الفرص الواعدة" ويستمر مدة يومين.
 
وأكد الشيخ عبد الرحمن في كلمة افتتاحية أن تعليمات أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تهدف إلى تنمية وتطوير القطاعات الاقتصادية والاستثمارية بالدولة وتشجيع القطاع الخاص للقيام بدور ريادي في الأنشطة الاقتصادية.
 
وقال إنه من ضمن تنمية وتطوير القطاعات الاقتصادية إيجاد شراكات ذات طابع إستراتيجي مع مستثمرين من دولة قطر والسودان، داعيا القطاع الخاص في البلدين إلى تأسيس مثل هذه الشراكات لبلورة فرص استثمار مشتركة تساهم في تطوير واقع التكامل في الإطار العربي الأوسع.
 
ويشارك في الملتقى وفد سوداني كبير برئاسة مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني ويضم عددا من الوزراء المعنيين ومحافظ البنك المركزي ومسؤولين من بعض الولايات ورجال وسيدات الأعمال. كما يحضر المؤتمر عدد من المسؤولين القطريين ورجال الأعمال ومجموعة من المهتمين.
 
ثروات السودان
واستعرض إسماعيل الثروات والموارد الاستثمارية الكبيرة التي يتمتع بها السودان بالإضافة إلى الأراضي الخصبة الشاسعة التي تبلغ نحو 85 مليون فدان (357 مليون كلم2) والثروة الحيوانية التي يمتلك السودان منها نحو 135 مليون رأس تتيح الاستثمار في مجال اللحوم والجلود.
 
وأضاف في كلمة أمام الملتقى أن السودان يتمتع بثروة سمكية ويزخر بموارد معدنية مثل الذهب والحديد والكروم والنحاس بجانب الاكتشافات الحديثة من البترول والغاز الطبيعي فضلا عن الإمكانات السياحية والحياة البرية والسواحل والمنتجعات السياحية.
 
كما أشار إلى أن الحكومة السودانية سنت القوانين المشجعة للمستثمر العربي والتي تتيح له حق التملك بنسبة 100% وحوافز في الإعفاءات الجمركية والضريبية وضمانات حرية تحرك رأس المال والأرباح، لافتا إلى أن جملة واردات السودان من قطر بلغت 45 مليون دولار بينما ظلت الصادرات إليها دون ذلك خلال الفترة من 2000 إلى 2006.
 
وتحدث في الجلسة الافتتاحية للملتقى أيضا وزير الدولة للاستثمار السوداني السميح الصديق الذي أشار إلى أن حجم استثمارات الشركات القطرية في السودان بلغ أكثر من 200 مليون دولار. لكنه رأى أن ذلك لا يعكس عمق العلاقات بين البلدين، داعيا الملتقى إلى العمل على تشجيع وجذب الاستثمار البيني بين الدوحة والخرطوم وزيادة التبادل التجاري بينهما.
 
ويناقش الملتقى على مدى يومين عددا من أوراق العمل حول السياسات النقدية والتمويلية والسياسات المالية، كما يتم تقديم عرض لبعض المشروعات مثل سكر كنانة وتطوير منطقة المقرن العقاري ومطار الجزيرة، بالإضافة إلى استعراض لبعض التجارب الاستثمارية الناجحة.
 
تأسيس بنك بالسودان
وعلى هامش الملتقى القطري السوداني وقع مصرف قطر الإسلامي مذكرة تفاهم لدراسة تأسيس بنك في السودان برأسمال مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي للمصرف صلاح الجيدة في بيان إن البنك سيساهم فيه شركاء إستراتيجيون من قطر ودول المنطقة، وسيكون إضافة كبيرة ونوعية لشبكة المصرف من البنوك وبيوت التمويل خارج قطر.

وأضاف أن المصرف يدرس تأسيس البنك على ضوء التحولات الكبيرة التي يشهدها الاقتصاد السوداني بصفة عامة والقطاع المالي والمصرفي بصفة خاصة، حيث يتجه السودان نحو انفتاح اقتصادي كبير استقطب مؤسسات مالية عملاقة من دول الخليج وآسيا لممارسة نشاطها المالي والاستثماري فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة