منظمة التجارة تتوقع انخفاض نمو التجارة العالمية   
الخميس 1422/8/8 هـ - الموافق 25/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت منظمة التجارة العالمية من أن معدل نمو تجارة السلع العالمية قد ينخفض إلى ما يقرب من الصفر هذا العام، مع اقتراب الاقتصاديات الكبرى التي كانت تقود النمو في السنوات العشر الماضية من حالة كساد.

وقال محللون من المنظمة في تقريرهم السنوي إن نمو حجم التبادل التجاري العالمي قد ينخفض إلى نحو 2%، بعد أن كان 12% في العام الماضي، وقد ينخفض بدرجة أكبر وسط تزايد حالة الغموض التي تعتري الأوضاع الاقتصادية والتجارية العالمية.

وفي مايو/أيار الماضي توقعت المنظمة انخفاض معدل النمو في عام 2001 إلى 7% فقط، لكن الأحداث التي تعاقبت منذ ذلك الحين زادت من قتامة الصورة.

وقال التقرير إن من العوامل التى تؤدي إلى هذا الانخفاض "التباطؤ الكبير بدرجة غير متوقعة في نمو الطلب في أوروبا الغربية وركود الواردات إلى الولايات المتحدة في النصف الأول من العام".

يذكر أن دول الاتحاد الأوروبي تمثل النسبة الكبرى من حجم التجارة العالمية تليها الولايات المتحدة. والعامل الثالث هو "تداعيات الانخفاض الحاد في الإنتاج والاستثمارات في قطاع تكنولوجيا المعلومات على التجارة خاصة في شرق آسيا".


نمو حجم التبادل التجاري العالمي قد ينخفض إلى نحو 2% بعد أن كان 12% في العام الماضي وقد ينخفض بدرجة أكبر وسط تزايد حالة الغموض في الأوضاع الاقتصادية العالمية.
وهناك حالة أشد من عدم التيقن في ما يتعلق بالربع الأخير من العام بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة وعواقبها التي أضرت إضرارا بالغا بقطاعات رئيسية في العالم مثل الطيران والفنادق والنقل الجوي.

وقال الاقتصاديون الذين وضعوا التقرير استنادا إلى بيانات واتجهات من النصف الأول من العام إن التوترات السياسية الناجمة عن الهجمات وتوجيه الموارد إلى "الحرب الأميركية على الإرهاب" سيكون لها أثر كبير.

وتزامنت هذه التوقعات القاتمة مع مفاوضات في جنيف تتركز على ما إذا كان الاجتماع الوزاري للمنظمة المقرر عقده الشهر المقبل سيعلن بدء جولة جديدة من مفاوضات تحرير التجارة لإزالة العقبات المتبقية أمام تجارة السلع والخدمات.

ولكن هناك الكثير من المتشككين خاصة بين الدول النامية التي تمثل غالبية أعضاء المنظمة وعددهم 142 عضوا. وقال دبلوماسيون إن الوزراء الذين سيجتمعون في قطر في الفترة من 9 إلى 13 من نوفمبر/تشرين الثاني قد يرجئون بدء الجولة.

وركز تقرير المنظمة بدرجة كبيرة على الأداء المبهر للتجارة العالمية في العام الماضي، وقال إن قيمة التجارة العالمية في النصف الأول من هذا العام نمت بمعدل 1% فقط، بعد أن زادت بنسبة 12.5% في العام الماضي مقارنة بعام 1999.

وفي الربع الثاني من هذا العام تراجعت قيمة التبادل التجاري عن مستواها في الفترة نفسها من العام الماضي، ويرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى ارتفاع قيمة الدولار، وهو العملة الرئيسية في التجارة العالمية، أمام العملات الأوروبية والآسيوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة