ارتفاع أسعار النفط بعد إضراب العمال بفنزويلا   
الخميس 1423/9/30 هـ - الموافق 5/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منشآت نفطية في فنزويلا (أرشيف)
قفزت أسعار النفط بشدة الخميس بعد إغلاق موانئ تحميل ناقلات النفط في فنزويلا التي تعد خامس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم, تسبب فيه إضراب دعت إليه المعارضة.
فقد قفز خام القياس الدولي مزيج برنت في بورصة البترول الدولية في لندن 62 سنتا أي بنسبة 2.5% إلى 25.80 دولارا في أوائل التعاملات المسائية. وارتفعت أسعار الخام الأميركي الخفيف (خام غربي تكساس الوسيط) في العقود الآجلة 57 سنتا, أي بنسبة 2.1% إلى 27.28 دولارا. وقال نعمان بركات المتعامل في مؤسسة فيمانت إنترناشيوال بنك "صادرات فنزويلا ستتعطل مع إغلاق الموانئ". وتابع "وقد دفع هذا السوق للصعود حقا".

وذكر وكلاء بقطاع الشحن أن موانئ التصدير النفطية الرئيسية في فنزويلا توقفت عن التحميل صباح الخميس, في رابع أيام الإضراب الذي دعت إليه المعارضة لإجبار الرئيس شافيز على إجراء استفتاء. وقالت شركة بتروليوس دي فنزويلا الحكومية إنها قلصت معدلات التكرير في مجمع أمواي كاردون لتكرير النفط -الذي يمثل أكبر مصافي العالم النفطية, ويعد المورد الرئيسي للبنزين وزيت التدفئة (المازوت) للولايات المتحدة- إلى 15% فقط من طاقته التشغيلية.

كما انضم العديد من ربان أسطول الناقلات المملوك للدولة للإضراب. وطلب شافيز من الجيش السيطرة على الناقلات التي رفض أطقمها العمل. ويبلغ إنتاج فنزويلا العضو في أوبك ثلاثة ملايين برميل يوميا, وتزود الولايات المتحدة بنحو 13% من وارداتها النفطية.

وصعد هذا الإضراب المخاوف بشأن أمن الإمدادات النفطية الذي يشهد فعلا حالة تأهب مرتفعة, في ضوء المواجهة المحتدمة بين العراق والولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة