أوبك: سوق النفط لن تشهد نقصا في الإمدادات   
السبت 1423/12/20 هـ - الموافق 22/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألفارو سيلفا
أكد الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ألفارو سيلفا كالديرون اليوم أن السوق الدولية لن تشهد نقصا في النفط الخام إذا اندلعت حرب في العراق، وأن المنظمة ستبذل قصارى جهدها لضمان توافر إمدادات ملائمة. وسعت أوبك مرارا لطمأنة أسواق النفط القلقة إلى أنها مستعدة لسد أي نقص ناتج عن توقف الصادرات العراقية التي تقدر بنحو مليوني برميل يوميا.

وقال سيلفا كالديرون على هامش اجتماع غير رسمي لمجلس وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي في سالونيكي شمالي اليونان "لن نواجه أي مشكلة، سنقوم بكل ما يلزم لتأمين اكتفاء السوق من النفط الخام". وأشار إلى أن أوبك تشارك في اجتماع وزراء الاتحاد الأوروبي لتبادل وجهات النظر بشأن مستقبل سوق النفط العالمية والتأكيد على الحاجة إلى التعاون.

من جانبه قال وزير النفط الإماراتي عبيد بن سيف الناصري إن أوبك ستعمل على تغطية أي توقف للإمدادات العراقية في حال نشوب حرب، ولكنه أوضح أن من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت المنظمة ستوقف العمل بنظام حصص الإنتاج.

وقال الناصري للصحفيين عقب اجتماعه مع نظيره الروسي إيغور يوسفوف إن المنتجين سيتحملون المسؤولية الملقاة على عاتقهم. ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعا لبحث سياسة الإنتاج يوم 11 مارس/ آذار المقبل. وقد رفعت المنظمة سقف الإنتاج مرتين هذا العام لتغطية النقص نتيجة إضراب غير متوقع في فنزويلا، مما اضطر معظم الدول الأعضاء باستثناء السعودية والإمارات للإنتاج بكامل طاقتها.

وأوضح الناصري أن أوبك ستدرس الوضع في السوق والسعر في اجتماعها الشهر المقبل، مشيرا إلى أنه إذا كانت هناك حاجة إلى تغيير سقف الإنتاج صعودا أو هبوطا فإن أوبك ستتخذ الخطوة التي تساعد على تحقيق الاستقرار في السوق والحصول على سعر مناسب.

وكان مصدر خليجي ذكر الأسبوع الماضي أن السعودية ستؤيد وقفا مؤقتا لحصص الإنتاج إذا تسبب هجوم على العراق في وقف صادرات ثامن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم. وقد سجلت أسعار النفط الأسبوع الماضي أعلى مستوياتها منذ 29 شهرا وسط مخاوف من تراجع آخر لمخزون الوقود في الولايات المتحدة وقلق بشأن حرب محتملة على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة