السعودية تكشف عن خطة وطنية لمكافحة الفقر   
الخميس 1423/12/5 هـ - الموافق 6/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشفت السعودية -أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم- النقاب عن خطة وطنية لمكافحة الفقر في المملكة. وأعلن وزير الشؤون الاجتماعية علي النملة في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي عن تأسيس صندوق بهذا الخصوص لمساعدة فقراء المملكة.

وأشار النملة إلى أنه تم تكليف فريق منح فترة عامين ويضم ممثلين من وزارات المالية والداخلية والتخطيط والشؤون الاجتماعية إضافة إلى المنظمات الخيرية والقطاع الخاص لإتمام الخطة وإنشاء قاعدة بيانات شاملة عن الفقر تهدف للتخلص نهائيا من الفقر من المجتمع السعودي.

وبحسب الوزير السعودي فإن الفريق أوكل إليه تحديد خط الفقر في السعودية أولا والسبل الممكنة لجعل كل عائلة سعودية فوق هذا الخط. وتأتي الخطوة السعودية بعدما قام ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز بزيارة الأولى من نوعها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى الأحياء الفقيرة في العاصمة الرياض.

وأوضح الوزير النملة أن زيارة ولي العهد السعودي التي نقلها التلفزيون السعودي جاءت بعد قرار من القيادة السعودية لمواجهة المسألة بشكل علني. ولم يعط النملة أي أرقام محددة لعدد الفقراء في المملكة، ولكنه اعترف بأن بعض العائلات السعودية تعيش تحت خط الفقر.

وقد قدم عدد من رجال الأعمال الأثرياء تبرعات وهبات مالية ومادية لصندوق الفقر بينهم الأمير الوليد بن طلال الذي تعهد بالتبرع لعشرة آلاف منزل خلال العقد القادم.

وتعتمد السعودية بنسبة 80% من دخلها على النفط الذي تنتج منه 8.6 ملايين برميل يوميا، ولم تتمكن خلال العقدين الماضيين إلا من تحقيق فائض واحد في ميزانيتها العامة -التي عانت كثيرا من العجز- بفضل ارتفاع أسعار النفط وذلك في عام 2000 بلغ ستة مليارات دولار.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية التي يبلغ عدد سكانها 17 مليون نسمة، ترزح تحت دين عام يبلغ 173 مليار دولار ومعدل نمو وصل في العقدين الماضيين إلى 1.8% مقابل نمو سكاني سنوي يبلغ 3.2%.

وكانت الرياض قررت الأحد الماضي تخفيض عدد الأجانب العاملين ليصل إلى نسبة 20% بالنسبة لعدد السكان خلال العشر سنوات القادمة، لإيجاد فرص عمل للسعوديين حيث يصل عدد العاملين الأجانب في المملكة حاليا ما بين ستة إلى سبعة ملايين شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة