أوبك تبقي على الإنتاج وواشنطن ليست قلقة   
الثلاثاء 1422/3/13 هـ - الموافق 5/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع أوبك بفيينا (أرشيف)
قال وزراء نفط دول أوبك اليوم إنهم اتفقوا على عدم تغيير مستويات الإنتاج الحالية، وإنهم أرجؤوا مناقشة كيفية تعويض نقص الإمدادات الناجم عن توقف الصادرات العراقية إلى اجتماع طارئ يعقد في الثالث من يوليو/ تموز المقبل. وفي واشنطن قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة لا تتوقع أن يكون لقرار العراق وقف صادراته النفطية أثر كبير على الأسواق.

وقال وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية إن وزراء أوبك سيقررون الإبقاء على معدلات الإنتاج الحالية في جلسة رسمية تعقد في وقت لاحق من اليوم. وبهذا القرار يبقى سقف الإنتاج الرسمي لدول أوبك باستثناء العراق عند 24.2 مليون برميل يوميا.

وقد سبق هذه الأنباء تحذير من وزير البترول السعودي علي النعيمي قال فيه إنه يتعين على أوبك توخي الحذر عند تحديد سياستها الإنتاجية في ضوء وقف العراق صادراته النفطية بموجب اتفاق النفط مقابل الغذاء، لكنه أضاف أن المنظمة لن تسمح بحدوث نقص في أسواق النفط.

وأوضح الوزير السعودي للصحفيين "لا نعرف ما هي خطة صدام.. هل سيستمر هذا الأمر يوما أم أسبوعا أم شهرا؟". وأضاف "يجب أن نتعامل بحذر بالغ مع الطلب، فنحن لا نريد زعزعة استقرار السوق".

من ناحية أخرى قال مسؤول أميركي لم يفصح عن اسمه إنه لا يتوقع "أي تعطل للسوق نتيجة لتصرفات العراق". وأضاف أن كبار المنتجين تعهدوا علنا "بالمساعدة في ضمان استقرار الأسواق"، مضيفا أن المنتجين لديهم احتياطيات كافية للوفاء بتلك التعهدات.

منشأة نفط عراقية

وكان العراق علق أمس مبيعاته النفطية التي تزيد على مليوني برميل يوميا احتجاجا على تمديد مجلس الأمن العمل باتفاق النفط مقابل الغذاء شهرا واحدا بدلا من ستة أشهر تمهيدا لفرض "العقوبات الذكية" على بغداد.

وقد سارعت السعودية والكويت عقب الخطوة العراقية بالإعلان عن استعدادهما للتعويض عن أي نقص متوقع. ويقول خبراء النفط إنه لن يكون بمقدور المملكة أن تضخ سوى مليون برميل يوميا وإن كانت تمتلك طاقة إنتاجية غير مستغلة تفي بمقدار العجز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة