اليابان تدرس دعم سوق الأسهم وكوريا الجنوبية تقرض بنوكها   
الثلاثاء 1430/2/29 هـ - الموافق 24/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)
المؤسسات المالية في كوريا واليابان تأثرت بتفاقم الأزمة الاقتصادية (رويترز-أرشيف)

أكد وزير المالية الياباني أن حكومته تدرس جملة من الوسائل لدعم بورصة الأسهم مع تنامي المخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لتراجع أسعارها, بينما أعلنت كوريا الجنوبية أنها قدمت قروضا لبنوكها المحلية على خلفية الأزمة المالية وتراجع احتياطياتها من العملة.
 
وقال كاورو يوسانو بمؤتمر صحفي عقب اجتماع الحكومة إن هبوط أسعار الأسهم غير مرغوب فيه ويقود إلى تبعات غير مطلوبة، وقد تمت مناقشة ما يمكن عمله بصفة عامة مع موظفي الحكومة إزاء أسعار الأسهم.
 
وأكد أنه طلب من المسؤولين دراسة دعم سوق الأسهم بما في ذلك تأسيس جهاز حكومي لشراء الأسهم، مع تنامي المخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لتراجع أسعارها لأقل مستوى لها منذ عشرين عاما.
 
وكان الاقتصاد الياباني قد انكمش بنسبة 3.3% الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي, وهو أكبر انكماش يسجله منذ حوالي 35 عاما نتيجة هبوط الصادرات مع تراجع الطلب العالمي.


 
مساعدات حكومية
من جهة أخرى أعلن بنك كوريا المركزي اليوم الثلاثاء أنه قدم أربعة مليارات دولار للبنوك المحلية في شكل قروض، بعد أن عانت من نقص حاد بالدولار على خلفية الأزمة المالية العالمية.
 
ونقلت وكالة أنباء يونهاب الرسمية عن البنك قوله إن هذا المبلغ جزء من ثلاثين مليار دولار، في اتفاق تبادل عملات تم توقيعه مع بنك الإحتياطي الفيدرالي الأميركي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
 
ووفقا للمركزي فإن 14 مؤسسة مالية شاركت في مزاد القروض التي بلغ معدل فائدتها السنوية 1.44%، ويحين أجل سدادها خلال 84 يوما.
 
وقد انخفض احتياطي البلاد من العملات الأجنبية للشهر الثامن على التوالي قبل أن ينتعش ثانية في ديسمبر/كانون الأول، حيث إن سول أنفقت المزيد من الدولارات لمعالجة انخفاض عملتها (وون) وتخفيف حدة أزمة الائتمان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة