البنك المركزي الصيني يقرر سياسته الاستثمارية لاحقا   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)


قال محافظ البنك المركزي الصيني إن بكين ستتخذ قرارها بشأن تخفيف أو زيادة القيود على القروض والاستثمار بعد مراجعة البيانات الاقتصادية أغسطس/ آب الماضي والتي من المقرر أن تصدر في وقت لاحق من الشهر الجاري.

ولم يستبعد جو شياوتشوان فرض المزيد من القيود على عملية الإقراض كرفع سعر الفائدة، لكنه اعتبر أن الوقت مازال مبكرا لإقرار أي من الاتجاهين.

وأوضح على هامش ندوة حول المعادن النفيسة في شنغهاي اليوم أنه يجب التروي بشأن ما إذا سترفع الصين أسعار الفائدة أو تفرض المزيد من الإجراءات لإبطاء الاقتصاد.

وأشار شياوتشوان إلى أن على البنك المركزي الانتظار إلى حين معرفة بيانات الشهر الماضي قبل اتخاذ قراره.

ويسود معظم الدول الآسيوية القلق من جهود بكين لإبطاء النمو الاقتصادي الذي تسبب في الإضرار بالطلب على الموارد والمنتجات.

وكان النمو الاقتصادي في الصين تباطأ إلى 9.6% في الربع الثاني من العام الحالي منذ فرضت بكين على البنوك الاحتفاظ بمبالغ أكثر في الاحتياطي، وفرض قيود على الإقراض في القطاعات التي يوجد فيها إفراط في الاستثمار مثل العقارات والصلب والإسمنت.

وحذر شياتشوان في بيان له الأسبوع الماضي أنه من السابق لأوانه قيام البنك المركزي تخفيف القيود، متعهدا بالمحافظة على قبضة قوية على الإقراض للحيلولة دون حدوث قفزة في الاستثمار.

واعتبرت رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) الصين اقتصاد سوق كاملا في تقارير صحفية نشرت في بكين بعد اجتماع وزراء مالية الرابطة في إندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة