السعودية تسمح للأجانب بشراء الأسهم في البورصة   
الأربعاء 1429/8/19 هـ - الموافق 20/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:30 (مكة المكرمة)، 19:30 (غرينتش)

مؤشر البورصة السعودية منخفض حاليا أكثر من 23% مقابل مستواه بداية العام (رويترز-أرشيف) 

أعلنت السعودية السماح للأجانب بشراء أسهم مدرجة في البورصة من خلال وسطاء سعوديين مرخصين، في خطوة لفتح أكبر بورصة أسهم عربية أمام رأس المال الأجنبي.

وكانت سوق الأسهم السعودية (تداول) لا تسمح للأجانب بشراء الأسهم إلا من خلال صناديق محددة، وتعد هذه السوق الأقل انفتاحا مقارنة مع بورصات الخليج الأخرى أمام المستثمرين الأجانب.

وقالت هيئة السوق المالية إن المستثمرين الأجانب لهم الحق حاليا في شراء أسهم عن طريق المستثمرين السعوديين المرخص لهم الذين سيكونون المالكين القانونيين للأسهم.

وأفادت الهيئة في بيان نشرته بموقع البورصة السعودية على الإنترنت بأن المستثمرين الأجانب سيحصلون على العوائد المتعلقة بشراء أسهمهم وعليهم تحمل مخاطر اقتصادية أيضا.

"
مجلس هيئة السوق المالية وافق لأشخاص مرخصين على إبرام اتفاقيات مبادلة مع المستثمرين الأجانب غير المقيمين سواء كانوا مؤسسات مالية أم أفرادا لكي يفيد الأجانب اقتصاديا من أسهم الشركات السعودية
"
وقالت إن مجلسها وافق لأشخاص مرخصين على إبرام اتفاقيات مبادلة مع المستثمرين الأجانب غير المقيمين سواء كانوا مؤسسات مالية أم أفرادا لكي يفيد الأجانب اقتصاديا من أسهم الشركات السعودية المدرجة في السوق المالية السعودية مع احتفاظ الأشخاص المرخص لهم بالملكية القانونية للأسهم.

وجاءت هذه الخطة بعد ما يقل عن أسبوع من إعلان البورصة أسماء المستثمرين الذين يملكون حصة 5% أو أكثر في الشركات المساهمة لزيادة الشفافية ما أدى لارتفاع البورصة لثمانية أيام.

ومؤشر البورصة منخفض حاليا أكثر من 23% مقابل مستواه في بداية هذا العام وما يسيطر على نشاطها المتعاملون يوميا.

وقالت الهيئة المنظمة لسوق الأسهم السعودية في ديسمبر/ كانون الأول الفائت إن البلاد ستبدأ بالتدريج السماح باستثمار المال الأجنبي عبر شركات مرخصة.

وقالت هيئة السوق المالية في وقت سابق من الشهر الجاري إنها ستسمح لبنك مورغان ستانلي بإنشاء صندوق للاستثمار في الأسهم السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة