آل غور يدعو بوش للتخلي عن سياسته الاقتصادية   
الأحد 1423/7/9 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آل غور
انتقد آل غور نائب الرئيس الأميركي السابق السياسات الاقتصادية التي ينتهجها الرئيس الأميركي جورج بوش قائلا إنها بددت فائضا كان متوقعا في الميزانية يقدر بآلاف المليارات من الدولارات وإنه يجب التخلي عنها.

جاءت تصريحات غور الذي خسر انتخابات الرئاسة أمام بوش عام 2000 أمام مجموعة من الأعضاء السود بالكونغرس في تجمع لمرشحي الحزب الديمقراطي في الانتخابات المقررة في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وعندما تولى بوش السلطة أوائل العام الماضي كان مكتب الميزانية في الكونغرس يتوقع فائضا في الميزانية يبلغ 5.6 تريليونات دولار على مدى عشر سنوات. لكن على عكس ذلك قال المكتب الشهر الماضي إن الميزانية ستشهد عجزا في السنة المالية 2005 قبل العودة إلى تحقيق فائض لن يزيد على 336 مليار دولار عام 2011.

وخلال حملة انتخابات الرئاسة الأميركية الماضية حذر غور من أن خطة بوش الشاملة لخفض الضرائب التي ستقلل إيرادات الحكومة بنحو 1.4 تريليون دولار تنطوي على مخاطرة كبيرة للغاية بالنسبة للاقتصاد الأميركي.

وقال غور في كلمته أمس "لدينا سياسة اقتصادية غير ناجحة في رأيي. أعتقد أنه يجب التخلي عنها". وأضاف أن "الجمهوريين يقولون إن المشكلة الحقيقية هي في السنوات الثماني التي شهدنا فيها طفرة". وتابع غور يقول إن ما يسمى بطفرة إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون كانت "إيجاد وظائف وسد العجز وإتاحة العمل للناس".

وتابع "أعتقد أن بيل كلينتون وأنا قمنا بعمل جيد عندما كنا في البيت الأبيض". وذكر غور أن معدل البطالة أخذ بالتزايد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة