400 مليون دولار لإغراء الدول الفقيرة لفتح أسواقها   
الجمعة 1426/8/19 هـ - الموافق 23/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)
يبحث الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومانحون آخرون اقتراحا تقدم به كل من البنك وصندوق النقد الدوليين بتوفير نحو 400 مليون دولار لمساعدة الدول الفقيرة على التكيف مع فتح أسواقها لمزيد من الواردات.
 
وتهدف هذه التوصية إلى تهدئة المخاوف لدى الكثير من الدول النامية بشأن مباحثات التجارة العالمية التي تستلزم خفض الرسوم الجمركية التي تمثل في الغالب مصدرا رئيسيا للحكومات أو المخاوف من القضاء على أوضاع تفضيلية لسلع مثل السكر والمنسوجات والموز في تجارتها مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
 
وكشف مسؤول بالبنك الدولي أن الاقتراح يقضي بأن يرفع البنك قيمة الإنفاق على برنامج يعتمد الآن على موارد منه ومن صندوق النقد ومنظمة التجارة ووكالات أممية لتزويد الدول النامية بمساعدات فنية ترتبط بالتجارة.
 
وأضاف أن حجم الإنفاق سيزيد إلى ما بين 200 و400 مليون دولار خلال السنوات الخمس الأولى مقارنة مع نحو 30 مليونا في الوقت الحالي.
وتهدف الخطة أيضا إلى تعزيز قدرة الدول النامية على التجارة فيما بينها.
 
وكان وزراء المالية في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى قد دعوا البنك وصندوق النقد الدوليين في فبراير/شباط الماضي إلى وضع اقتراحات لتوفير مزيد من المساعدات للتكيف التجاري لدعم الدول النامية.
 
وكرر زعماء مجموعة الثماني هذه الدعوة في القمة التي عقدوها بأسكتلندا في يوليو/تموز الماضي.
 
من ناحية أخرى لا يزال مسؤولو أربع قوى تجارية هي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبرازيل والهند يواصلون اجتماعاتهم بالعاصمة باريس، في محاولة لإحياء مفاوضات تحرير المبادلات التجارية العالمية خاصة الخلاف بشأن الدعم الزراعي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة