بنك أوف أميركا يقاطع ويكيليكس   
السبت 1432/1/12 هـ - الموافق 18/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)

قال ويكيليكس إنه سينشر أوائل العام المقبل وثائق يعتقد أنها تتعلق ببنك أوف أميركا(الفرنسية) 


قال بنك أوف أميركا إنه سينضم إلى مؤسسات مالية أخرى في مقاطعة موقع ويكيليكس.
 
ونقلت صحف مؤسسة مك كلاتشي عن بيان للبنك صدر أمس الجمعة أنه سينضم لتحرك أعلنت عنه سابقا ماستر كارد وفيزا أوروبا وغيرهما من المؤسسات، ولن يقوم بأي معاملات من أي نوع يعتقد لأي سبب أن  وجهتها ستكون ويكيليكس.
 
وتابع بيان البنك "يستند هذا القرار إلى اعتقاد كبير بأن ويكيليكس ربما يشارك في أنشطة لا تتفق وسياستنا الداخلية في تحويل مدفوعات إلى جانب أمور أخرى".
 
وأوقفت عدة شركات خدماتها لموقع ويكيليكس بعدما تعاون مع صحف كبرى في نشر آلاف من البرقيات الدبلوماسية الأميركية السرية التي أثارت توترا بين واشنطن وبعض حلفائها.
 
وكان الموقع قد أعلن أنه سينشر أوائل العام المقبل وثائق تشير إلى "ممارسات غير أخلاقية" في بنك أميركي كبير يعتقد على نطاق واسع أنه بنك أوف أميركا.
 
وفي وقت لاحق أصدر ويكيليكس رسالة على تويتر تحث مساندي الموقع على ترك البنك.
 
وقال أيضا "نطلب من كل عشاق الحرية إغلاق حساباتهم في بنك أوف أميركا".
 
وفي رد فعل من مؤيدي ويكيليكس قام هؤلاء بهجمات على مواقع "أعدائه" من الشركات.
 
وتم إطلاق مؤسس الموقع جوليان أسانج بكفالة في لندن هذا الأسبوع حيث يقاوم قرارا بتسليمه إلى السويد بعد توجيه اتهامات جنسية له. وقال أسانج أمس إنه حاليا هدف لتحقيقات أميركية مكثفة ويخشى من تسليمه إلى الولايات المتحدة.
 
وقال المدعي الأميركي إيريك هولدر إن الحكومة تدرس استخدام قانون التجسس الذي يمنع استخدام المعلومات الخاصة بالأمن القومي من أجل الإضرار بالولايات المتحدة إضافة إلى قوانين أخرى لمقاضاة ويكيليكس بسبب نشره معلومات حكومية حساسة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة