محتجون يشتبكون مع الشرطة قبل إضراب عمالي بكوريا   
الأحد 1422/3/18 هـ - الموافق 10/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهر كوري في اشتباك مع الشرطة في سول (أرشيف)
يستعد عمال كوريون جنوبيون غاضبون من خطة حكومية لإعادة الهيكلة للقيام بإضراب في جميع أرجاء البلاد يوم الثلاثاء، في وقت حذرت فيه الحكومة من أنها ستتخذ إجراءات صارمة ضد تنظيم إضرابات بشكل غير مشروع.

وكان يوم أمس قد شهد اشتباكات بين نحو ألفي عامل من شركة هيوسونغ وأعضاء من الاتحاد الكوري للنقابات العمالية مع شرطة مكافحة الشغب.

وكان العمال يحاولون اقتحام مصنع هيوسونغ في أولسان الواقعة على بعد نحو 400 كلم جنوب شرقي سول وهم يهتفون بشعارات تندد بالرئيس كيم داي جونغ وتطالب بوقف خطة إعادة الهيكلة.

وألقى المحتجون قنابل حارقة وحجارة على شرطة مكافحة الشغب أثناء محاولتها تفرقتهم، كما ضربت الشرطة بالهري العديد من المحتجين.

وكان المتظاهرون غاضبون من إجراء اقتحام 3600 شرطي يوم الثلاثاء الماضي لمصنع هيوسونغ لإنهاء إضراب قام به عمال نقابيون احتجاجا على تسريح عدد من العمال.

ويعارض الاتحاد الكوري للنقابات العمالية المؤلف من نصف مليون عضو خطة إعادة الهيكلة قائلا إنه يزيد من الأعباء على العمال.

ومن المتوقع أن يشارك العديد من الشركات وبينها شركة الخطوط الجوية الكورية وشركة آسيانا للطيران في الإضراب، مما يزيد الضغط على الرئيس الكوري الجنوبي الذي يفقد شعبيته بين أعضاء النقابات قبل انتخابات الرئاسة العام المقبل.

والاشتباكات التي وقعت أمس والتي اعتقل فيها نحو عشرة أفراد تعد أحدث اندلاع لأعمال العنف العمالية.

محتجون كوريون يشتبكون مع الشرطة قرب مصنع دايو في بوبيونغ (أرشيف)
واضطر الرئيس كيم إلى الاعتذار في وقت سابق من هذا العام عن القمع العنيف لعمال شركة دايو للسيارات الذين كانوا يحتجون على تسريح العمال وبيع وشيك للشركة إلى شركة جنرال موترز الأميركية العملاقة للسيارات.

وطالب الرئيس مجلس الوزراء أمس باتخاذ إجراءات لحل التوترات العمالية واتخاذ إجراءات صارمة ضد الإضرابات التي تنظم بشكل غير مشروع، بعد أن شكت المؤسسات التجارية والصناعية الكبرى من عدم اتخاذ الحكومة لأي إجراءات.

ويعتزم وزراء كوريون عقد مؤتمر صحفي غدا لمناقشة المشاكل العمالية وإصدار بيان يقنع النقابات بالتخلي عن مطالبها بالإضراب المزمع القيام به.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة