انخفاض الاستثمارات الأجنبية بأميركا   
الاثنين 1430/6/22 هـ - الموافق 15/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:47 (مكة المكرمة)، 18:47 (غرينتش)

غيثنر أكد للصين أن إدارة الرئيس أوباما مصممة على السيطرة على العجز المتعاظم للخزانة (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الطلب على الأصول المالية الأميركية
على المدى البعيد انخفض في أبريل/ نيسان الماضي بعد انخفاض في سندات الخزانة لدى الصين واليابان.

 

وقالت الوزارة إن الاستثمارات الصافية في الأسهم والسندات من قبل الأجانب انخفضت إلى 11.2 مليار دولار في أبريل/ نيسان من 55.4 مليار دولار في الشهر الذي سبقه.

 

وخفضت الصين -التي تحتفظ بأكبر احتياطي من السندات الأميركية في العالم- ما لديها من السندات إلى 763.5 مليار دولار في أبريل/ نيسان من 767.9 مليار دولار في مارس/ آذار. أما اليابان، صاحبة ثاني أكبر احتياطي من سندات الخزانة الأميركية في العالم، فقد خفضت ما لديها من سندات إلى685.9 مليار دولار من 686.7 مليار دولار في الشهر الذي سبقه.

 

وكان وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر زار الصين في وقت سابق من هذا الشهر للتأكيد للحكومة الصينية أن إدارة الرئيس أوباما مصممة على السيطرة على العجز المتعاظم للخزانة الأميركية الذي يتوقع أن يصل إلى 1.84 تريليون دولار هذا العام.

 

ويمثل ما تملكه الصين من سندات خزينة أميركية نحو 10% من مجمل الدين العام الأميركي.

 

وقالت الإدارة الأميركية إنه بينما تسعى لمكافحة التضخم في وقت يتعاظم فيه العجز بسبب الأزمة المالية تعتزم خفض هذا العجز في أقرب فرصة يسمح بها الوضع الاقتصادي.

 

وفيما تتزايد حاجة الحكومة الأميركية للاقتراض يتزايد القلق أيضا من انخفاض اهتمام الدول الأجنبية في الاحتفاظ بسندات الدين الأميركي، ما يعنى دفع أسعار الفائدة إلى أعلى لتشجيع الأجانب لشراء الدين الحكومي الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة