مسؤول أميركي ينتقد قوانين العمالة الأجنبية بدول الخليج   
الخميس 1428/9/16 هـ - الموافق 27/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:01 (مكة المكرمة)، 6:01 (غرينتش)

العمال الأجانب بدول الخليج يعملون غالبا في ظروف عمل قاسية (رويترز-أرشيف)
انتقد مسؤول أميركي حقوقي قوانين العمل الخاصة بالعمالة الأجنبية في دول الخليج معتبرا أنها تقيد حرية المهاجرين.

واعتبر مدير مكتب مراقبة ومكافحة المتاجرة بالبشر مارك لاغو خلال زيارة إلى الكويت أن تلك القوانين "تقيد خيارات العمال المهاجرين وتحد من قدرتهم على التصرف في شؤونهم" الحياتية.

إلا أن لاغو أشار إلى أن جهود دول الخليج شجعت مهمته في إطار مكافحة الاتجار بالبشر. وقال إن هناك إدراكا متزايدا بالمشكلة وربما وعيا بأن تلك الدول يجب أن تتعاون من أجل التوصل إلى حلول في هذا الشأن.

وتخول تلك القوانين لأصحاب العمل فصل عمالهم الأجانب بدون أي مبرر ومنعهم من البحث عن وظيفة أخرى إلا في ظل شروط يصعب تحقيقها.

ويقدر سكان دول الخليج النفطية الست الأعضاء في مجلس التعاون -وهي السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان- بنحو 35 مليون نسمة، تشكل نسبة العمال الأجانب وعائلاتهم منهم 37% أي نحو 13 مليون.

وغالبا ما يتقاضى هؤلاء العمال ومعظمهم من الهند ودول آسيا أجورا متدنية ويعملون في قطاع البناء أو الخدمات. وتندد منظمات غير حكومية بانتظام بظروف عملهم القاسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة