الحكومة الألمانية تطالب المعارضة بالتعاون في الإصلاحات   
الأربعاء 1424/9/19 هـ - الموافق 12/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غيرهارد شرودر
حثت الحكومة الألمانية المعارضة على التوقف عما وصفته بالمناورات التكتيكية التي اعتبرت أنها تعرقل إجراءات الإصلاح الاقتصادي وعلى أن تأتي بموقف بناء إلى محادثات الوساطة التي تبدأ الخميس.

وقال بيلا آندا المتحدث باسم المستشار غيرهارد شرودر في مؤتمر صحفي إن الحكومة مستعدة لتقديم حلول وسط في المحادثات مع الحزب الديمقراطي المسيحي المعارض التي ستجرى بوساطة لجنة برلمانية.

لكنه أضاف أن الإصلاحات الخاصة بسوق العمالة والرعاية الاجتماعية والتخفيضات الضريبية التي تسعى الحكومة إليها لن ترى النور إلا إذا أبدت المعارضة تعاونا.

وتشكلت لجنة وساطة برلمانية من 32 عضوا نصفهم من نواب الحكومة والنصف الآخر من نواب المعارضة بعد أن رفض المجلس الأعلى للبرلمان (البوندسرات) الذي تسيطر عليه المعارضة الإصلاحات الأسبوع الماضي.

وتجتمع لجنة الوساطة الخميس للمرة الأولى سعيا إلى اتفاق بشأن صفقة شرودر المعروفة باسم (جدول أعمال 2010) لإصلاحات سوق العمالة والرعاية الاجتماعية وخطط لتقديم موعد تخفيضات ضريبية قيمتها 15.6 مليار يورو (18.12 مليار دولار) إلى 2004 بدلا من 2005.

وجدد الزعيمان المعارضان أدموند شتويبر وأنغيلا ميركيل انتقاد خطط الحكومة بعد اجتماع في برلين مع غيدو فيسترفيلي رئيس الحزب الديمقراطي الحر وهو حزب الأقلية المعارض. لكن الثلاثة قالوا في بيان مشترك اليوم إنهم مستعدون لمناقشة حلول وسط.

من ناحية أخرى أعربت اللجنة التي شكلتها الحكومة الألمانية من مستشارين اقتصاديين مستقلين (الحكماء الخمسة) عن توقعها أن يكون العجز في الميزانية الذي يقدر بـ4.1% من الناتج المحلي الكلي هذا العام أكبر بكثير من الحد المسموح به من الاتحاد الأوروبي وقدره 3%.

وتنبأت اللجنة في التقرير السنوي لعام 2003 أن العجز في العام المقبل سيتجاوز أيضا الحدود المسموح بها في الاتحاد الأوروبي طبقا لمعاهدة الاستقرار والنمو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة