مناهضو العولمة بتونس يسعون لتنظيم جهودهم   
السبت 1427/1/26 هـ - الموافق 25/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:57 (مكة المكرمة)، 18:57 (غرينتش)

تونس - لطفي حجي

تستعد مجموعة من المنظمات غير الحكومية في تونس لإعلان المنتدى الاجتماعي التونسي تأسيا بالمنتدى الاجتماعي العالمي لمناهضة العولمة وآثار الليبرالية الجديدة على الأوضاع المعيشية خاصة بالدول الفقيرة.

جاء ذلك بعد أن شهدت تونس مؤخرا اجتماعا ضم 63 ممثلا عن جمعيات حقوقية واجتماعية اتفقوا خلاله على القواعد العامة للمنتدى، وقرروا أن يكون يوم الرابع والعشرين من أبريل/ نيسان المقبل يوم الإعلان عن ميلاد المنتدى الاجتماعي التونسي. ويصادف هذا التاريخ يوم مناهضة الإمبريالية.

ومن المنتظر أن يسبق الإعلان اجتماعا تحضيريا يوم 26 مارس/ آذار المقبل للنظر في تقدم عمل اللجان التحضيرية التي تم تشكيلها سابقا ولضبط النصوص والمواقف النهائية للمنتدى.

وبشأن شروط انخراط المنظمات في هذا المنتدى قال عبد الرحمن الهذيلي منسق اللجنة التحضيرية للمنتدى للجزيرة نت إن الانتماء للمنتدى يكون على أساس ما بات يعرف بميثاق (بورتو أليغرو) المدينة البرازيلية التي شهدت ميلاد المنتدى الاجتماعي العالمي، الذي يشترط استقلال المنظمات عن الحكومات، و مناهضتها لسياسات الليبرالية الجديدة.

وعن جدوى هذا المنتدى اليوم في الوقت الذي توجد في تونس منظمة عمالية كبيرة واسعة الانتشار تدافع عن حقوق العمال وتفاوض باسمهم، يرى الهذيلي أن هجمة الليبرالية الجديدة اليوم تتجاوز قدرات الاتحاد العام التونسي للشغل ودائرة اهتمامه إذ تمس دوائر أوسع تطال البطالة، والمهمشين، والهجرة السرية، والبيئة، والحريات الأساسية، والعديد من الملفات الأخرى المستحدثة مع نسق التطورات التي تشهدها المجتمعات الحديثة.

ويحرص ممثلو الجمعيات المنخرطة في المنتدى على التأكيد على أن المنتدى الجديد هو بمثابة الشبكة التي تضم الجهود النقابية والحقوقية والنسائية والاجتماعية والشبابية وغيرها، ويصفونه بأنه تجمع جديد أمام فشل التنظيمات القديمة من أحزاب ونقابات حزبية في الوقوف أمام ما يسمونه بالهجمة الليبرالية الشرسة.

وحسب النقاشات الدائرة بين المؤسسين من المنتظر أن يهتم المنتدى الجديد بمواجهة آثار العولمة على تونس من خلال الملفات التي يعتبرها ذات أولوية مثل: بحث ثغرات اتفاقيات الشراكة التي أبرمتها تونس وخاصة في قطاع النسيج الذي يعاني من صعوبات أدت إلى غلق عشرات المصانع وتسريح آلاف العمال، والهجرة السرية، وتزايد العاطلين، والحريات وحقوق الإنسان.

و يأتي التحضير للإعلان عن المنتدى التونسي بعد أن تأسس المنتدى الاجتماعي المغربي وعقد دورتين، وبعد مساع في كل من الجزائر وموريتانيا للإعلان عن منتديين مماثلين.

وكان عدد هام من الجمعيات المغاربية قد عقد في نهاية شهر يناير/ كانون الثاني 2006 في مدينة بوزليقة بالمغرب جلسة عامة تمهيدا للإعلان عن المنتدى الاجتماعي المغاربي الذي حددت جلسته الأولى في شهر مايو/ أيار 2007 مع توصية بتشكيل المنتديات الاجتماعية في سائر البلدان المغاربية.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة