استقالة وإقالة رؤساء بنوك إيرانية   
الثلاثاء 1432/11/1 هـ - الموافق 27/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)


أعلنت وزارة الاقتصاد الإيرانية على موقعها الإلكتروني أن رئيس بنك ملي -أكبر بنك إيراني- استقال اليوم من منصبه وأنه من المقرر إقالة رئيسي بنكين خاصين آخرين بسبب عملية احتيال بمليارات الدولارات هزت طهران.

وأوضح الموقع أن رئيس بنك ملي استقال وأن البنك المركزي سيقيل رئيسي بنك صادرات وبنك سامان.

وحملت الوزارة إدارة البنوك الثلاثة مسؤولية إصدار خطابات ضمان في عملية الاحتيال التي قدرها القضاء بنحو 2.6 مليار دولار وهي الأكبر في تاريخ الجمهورية.

وكانت قضية الاحتيال قد أعلن عنها في وقت سابق من الشهر الجاري حيث أعلن عن تعرض عدد من البنوك الإيرانية لعملية احتيال مصرفي.

وحسب وسائل إعلام إيرانية فإن من خطط ونفذ عمليات الاحتيال المصرفي شخص واحد، حيث طور هذا الأخير شبكة ساعدته في تنفيذ هذه العمليات، مستغلا رسائل قروض مهملة لتعقب أرصدة بنكية، ويخص أحد هذه الأرصدة شركة خوزستان ستيل، أكبر شركة لإنتاج الصلب في إيران.

 

وأشير إلى أن المحتال نفذ عملياته بين يونيو/حزيران 2009 وأغسطس/آب 2011، وقد حاول -دون جدوى- إنشاء مصرف جديد، حسب تصريحات لمحافظ البنك المركزي الإيراني محمود باهماني نشرت قبل أسبوعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة