آلاف الموظفين الحكوميين الأتراك يتظاهرون ضد الأجور   
السبت 1427/8/2 هـ - الموافق 26/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:23 (مكة المكرمة)، 15:23 (غرينتش)
العمال يطالبون بزيادة قدرها 10% خلال ستة أشهر بينما تتمسك الحكومة بـ4% (رويترز-أرشيف)
خرج آلاف الموظفين الحكوميين الأتراك اليوم في مسيرة احتجاجية في العاصمة أنقرة للتعبير عن رفضهم العرض الحكومي بزيادة رواتبهم بنسبة 4%.
 
ويطالب الموظفون برفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 10% إلى سبعمائة دولار اعتبارا من العام المقبل, بدعوى أن معدل التضخم تجاوز التوقعات الحكومية.
 
كما يطالب الموظفون بتطبيق نظام للضمان الاجتماعي والسماح لهم بممارسة حق الإضراب عن العمل الذي يحظره القانون بالنسبة للموظفين فيما يسمح به بالنسبة للعمال.
 
ومن المقرر أن تعقد يوم الثلاثاء المقبل الجولة السادسة بين الحكومة وممثلي الموظفين بعد فشل الجولات الماضية. ويهدف الجانبان للتوصل إلى صيغة اتفاق تقدم لمجلس الوزراء قبل نهاية الشهر.
 
وكان اتحاد نقابات العمال في القطاع العام بتركيا قد دعا أمس جميع الموظفين إلى التظاهر احتجاجا على سياسة الأجور التي تطبقها الحكومة بعد فشل الجول الخامسة من المفاوضات.
 
ويقضى قانون العمل في تركيا بأن تعقد جلسات المفاوضات بشأن الأجور على مدى 15 يوما، ولذلك يجب أن تنتهي هذه المفاوضات قبل 30 أغسطس/آب الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة