حكومة ميقاتي تبعث تفاؤلا بشأن دعم الاقتصاد اللبناني   
السبت 1426/3/15 هـ - الموافق 23/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)

يعول الاقتصاديون على حكومة ميقاتي في إخراج البلاد من الشلل (الفرنسية)
تسود حالة من التفاؤل في الأوساط الاقتصادية اللبنانية في ظل التشكيل الجديد للحكومة اللبنانية التي يترأسها رجل الأعمال نجيب ميقاتي.

ويرى خبراء اقتصاديون أن بإمكان الحكومة الجديدة أن تخدم الاقتصاد الوطني من خلال أدائها السياسي.

واعتبر الخبراء أن إعلان الحكومة التزامها بعقد الانتخابات والتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري سينعكس إيجابا على وضع الاقتصاد، خاصة في ظل الوعود الأوروبية بتقديم الدعم المادي.

وقال المحلل الاقتصادي غازي وزني إن أبرز التحديات أمام الحكومة الجديدة رغم عمرها القصير يتمثل في إخراج البلاد من الشلل الذي تعانيه في جميع القطاعات، وتحسين الوضع المعيشي وتخفيف المعاناة الاجتماعية.

وأضاف وزني في مقابلة مع الجزيرة أنه يمكن للحكومة القيام بتعزيز الثقة في الاقتصاد اللبناني وطمأنة المستثمرين خاصة العرب منهم.

ومن جهته دعا عميد الصناعيين اللبنانيين جاك صراف إلى مزيد من الاستقرار والقرارات السليمة لتعزيز الحركة الصناعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة