الأوضاع المعيشية للجمهور العربي في استفتاء الجزيرة نت   
الأربعاء 1428/9/21 هـ - الموافق 3/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:27 (مكة المكرمة)، 6:27 (غرينتش)

اضغط هنا للتكبير

في إطار سلسلة تصويتات عرضتها الجزيرة نت بصفحة الاقتصاد تتناول الأوضاع المعيشية للجمهور العربي، أكدت غالبية كبيرة أنها تزيد من إنفاقها خلال شهر رمضان مقارنة بالأشهر الأخرى من العام.

ورغم أن نسبة الامتناع عن الطعام تزيد في الشهر المبارك إلى نحو ثمان عشر ساعة ما بين صيام ونوم فإن 85% من عدد المصوتين قالوا إنهم يزيدون الإنفاق في حين قال 14.9% إن إنفاقهم لا يزيد.

وتباينت نسبة الزيادة في الإنفاق فهناك أقل من 20% (نسبتهم 17.6%) وما بين 20% إلى 50% (نسبتهم 39.5%) وأكثر من 50% (نسبتهم 27.9%).

الدخل الشهري

اضغط هنا للتكبير

وبالنسبة لتصويت بشأن الدخل الشهري تمتع الشريحة الأكبر من المصوتين –وهي عينة لا تعبر إلا عمن أبدوا رأيهم- براتب أقل من 500 دولار شهريا. فقد صوت 30% عند مستوى دخل يتراوح بين مائة و500 دولار.

وجاء في المرتبة الثانية من يحصلون على أكثر من ألفي دولار بنسبة 21.1% في حين حل من يأخذون ما بين 500 وألف دولار ثالثا بنسبة 18.4%. وحل من يحصلون على أقل من مائة دولار في المرتبة الرابعة بنسبة 16.2%، في حين جاء في المرتبة الأخيرة من يأخذون ما بين ألف وألفي دولار بنسبة 14.3%.

الإنفاق على المواد الغذائية

اضغط هنا للتكبير

وفي تصويت عن الإنفاق على المواد الغذائية ذكرت غالبية كبيرة أنهم ينفقون ما بين خمس دخلهم إلى أكثر من النصف.

فقد أفاد 33.1% بأنهم ينفقون من 20% إلى 40% من دخلهم في حين ينفق 29.4% ما بين 40% إلى 60%، وذكر 23.4% أن إنفاقهم أكثر من 60%. وجاءت نسبة 14.1% لتنفق أقل من 20%.

الإنفاق على الإيجار الشهري

اضغط هنا للتكبير

وبشأن الإنفاق على محل السكن أفادت أغلبية كبيرة بلغت 71.6% بأنهم ينفقون ما بين ربع دخلهم وأكثر من النصف.

وذكر 12.9% أنهم ينفقون أقل من 20% في حين قال 15.6% إنهم لا ينفقون شيئا.

 

الإنفاق على الملابس والكماليات

وفي تصويت عن الإنفاق على الملابس والكماليات قالت أغلبية بنسبة 61.9% إنها تنفق أقل من خمس دخلها في حين تنفق 38.1% ما بين الربع وأكثر من 60% على هذه الأشياء.

اضغط هنا للتكبير

وتأتي هذه النسب المرتفعة من الإنفاق بسبب ارتفاع نسبة التضخم نتيجة الارتفاعات الكبيرة في الأسعار بالدول العربية، وهو ما بات يلتهم الجزء الأكبر من الأجور التي لم تزد في معظم الدول بمقدار زيادة الأسعار.

ونتيجة لذلك تراجعت نسب الادخار في الدول العربية وهو ما أظهره تصويت آخر إذ أقرت غالبية بلغت نسبتها 52.7% بأنها لا تدخر.

الإدخار الشهري

اضغط هنا للتكبير

وذكر 26.4% من المصوتين أنهم يدخرون أقل من خمس دخلهم في حين يدخر 12.3% ما بين خمس ونصف دخلهم. وقال 8.6% إنهم يدخرون أكثر من نصف دخلهم.

ويتناسب ضعف الادخار طرديا مع تراجع الاستثمارات في الدول العربية، وهو ما ينعكس سلبا على نسب النمو الاقتصادي الضعيفة في معظم هذه الدول.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة