لندن تسعى لتقوية تجارتها مع بكين   
الثلاثاء 1431/12/3 هـ - الموافق 9/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:54 (مكة المكرمة)، 12:54 (غرينتش)
ون جياباو (يمين) مرحّبا برئيس الوزراء البريطاني في بكين (الفرنسية)

تجري الصين وبريطانيا اليوم الثلاثاء محادثات اقتصادية على أرفع مستوى، بعد وصول رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إلى بكين واستقبله نظيره الصيني ون جياباو.

وفي وقت لاحق اليوم سيلتقي رئيس الوزراء البريطاني بالرئيس الصيني هو جينتاو.

ويتوقع أن يتم التوقيع خلال زيارة كاميرون الذي يرافقه عدد كبير من الوزراء ورجال الأعمال، على مجموعة من الاتفاقات التجارية بين البلدين وبحث المشاركة في مشاريع اقتصادية.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ لي أعرب عن استعداد بلاده للعمل مع بريطانيا لتعزيز التطوير المستمر لشراكتهما الإستراتيجية الشاملة.

وقال كاميرون قبيل توجهه إلى الصين إن مهمته ستكون هامة من الناحية التجارية، ويحمل رسالة مفادها أن بريطانيا مفتوحة الآن للأعمال التجارية، ولديها حكومة ملائمة لذلك وتريد أن تقيم علاقات أقوى مع الصين مقارنة مع ما كان قائما في السابق.

وأعرب عن أمله في زيادة التجارة البينية بين البلدين لتصل إلى مائة مليار دولار بحلول العام 2015 من نحو 52 مليارا سجلت العام الماضي.

جلسة الحوار الاقتصادي عقدت بقيادة أوزبورن (يسار) ووانغ كيشان (الفرنسية)

حوار اقتصادي
من جهة أخرى عقد مسؤولون صينيون وبريطانيون اليوم جلسة الحوار الاقتصادي والمالي الثالث بين الدولتين بحضور وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن ووانغ كيشان نائب الرئيس الصيني، نوقش خلاله التعاون الثنائي والتنسيق في المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وقال وانغ إن الحوار توصل إلى توافق مهم لجهة العمل معاً وبقية الدول من أجل دعم نموّ اقتصادي عالمي قوي ودائم ومتوازن، ودعم التعافي الاقتصادي عبر التنسيق في سياسات الاقتصاد ومقاومة الحمائية وتفادي تسييس المسائل الاقتصادية.

وفى بيان سابق قالت وزارة المالية البريطانية إن زيارة الوفد لبكين تقدم فرصة للمملكة المتحدة والصين للتوصل إلى أرضية مشتركة حيال عدة قضايا هامة قبل قمة مجموعة العشرين في سول المقررة يومي الخميس والجمعة القادمين.

وتمثل بريطانيا إحدى أكبر دول الاتحاد الأوروبي المستثمرة في الصين حيث يبلغ إجمالي استثماراتها أكثر من عشرة مليارات جنيه إسترليني (16 مليار دولار).

والعام الماضي سجلت الصين المرتبة الثالثة كأكبر مصدر للإيرادات البريطانية والتاسعة كمستقبل للصادرات البريطانية.

وبلغت قيمة الصادرات البريطانية للصين 7.7 مليارات جنيه (12.5 مليار دولار) العام الماضي، في حين بلغت قيمة الإيرادات البريطانية من الصين 25.4 مليار جنيه ( 41.1 مليار دولار).

ومن القطاعات التي يتوقع أن تشهد نموا تجاريا بين البلدين في المستقبل الأدوية والخدمات المالية والبضائع الفاخرة والاتصالات والطيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة