بكين تندد برسوم إغراق أميركية   
الجمعة 1430/11/19 هـ - الموافق 6/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)
أنابيب الصلب الصينية تعرضت لإجراءين تجاريين أميركيين في مدة قصيرة
(رويترز-أرشيف)

نددت بكين الجمعة بفرض الولايات المتحدة رسوما عالية جدا على وارداتها من أنابيب الصلب الصينية بحجة مكافحة الإغراق, واتهمتها بممارسة الحماية التجارية.
 
وكانت الحكومة الأميركية قد أعلنت الخميس فرض رسوم إغراق جمركية بنسبة 99% على أنابيب موردة من الصين تستخدم لنقل النفط والغاز الطبيعي وتصل قيمتها إلى 2.63 مليار دولار.
 
وأعقبت هذه الخطوة, وهي أحدث وأكبر إجراء في إطار النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين, خطوة سابقة اتخذتها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في سبتمبر/أيلول الماضي واستهدفت أيضا فرض رسوم على أنابيب صلب صينية.
 
وفي الشهر نفسه أعلنت واشنطن فرض رسوم مكافحة إغراق تصل إلى 30% على الإطارات المطاطية الموردة من الصين, واتهمت بكين بانتهاك اللوائح التجارية العالمية.
 
وأعلنت واشنطن فرض الرسوم الجديدة على أنابيب الصلب الصينية قبل أسبوع من زيارة أوباما إلى بكين, وهو ما من شأنه أن يؤثر سلبا على المحادثات الرامية إلى تعزيز التعاون الصيني الأميركي لتعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي.
 
وعيد صيني
وفي ردها على الإجراء العقابي الأميركي, قالت وزارة التجارة الصينية إن "الصين تعارض تماما سوء استخدام إجراءات الحماية التجارية, وستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية مصالح صناعاتها المحلية".
 
وكانت الوزارة تلمح على الأرجح على أنها قد تفرض رسوم إغراق مضادة على واردات أميركية مثلما فعلت في وقت سابق مع بعض المنتجات الأميركية مثل الدجاج المعلب.
 
وحثت الوزارة في بيان نشر بموقعها الإلكتروني الولايات المتحدة إلى الاعتراف بالصين كاقتصاد سوق وأن "تكف عن اتباع معايير مزدوجة وأن تعامل الشركات الصينية بعدالة ومساواة".
 
وأعلنت بكين الجمعة أنها تحقق في قيام الولايات المتحدة بإغراق سوقها بالسيارات.
 
وفي محادثات عقدت الأسبوع الماضي في مدينة هانغتسو الصينية, مارست بكين ضغوطا على الأميركيين كي يعترفوا بها كاقتصاد سوق وأيضا لتأكيد موعد نهائي لقبول انضمامها لمنظمة التجارة العالمية.
 
ووعد الجانب الأميركي بتشكيل لجنة لبحث انضمام الصين إلى منظمة التجارة بحلول العام 2016. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة