تجارة حرة بين أوروبا وسول   
الأربعاء 1431/10/28 هـ - الموافق 6/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)
وزير التجارة الكوري الجنوبي كيم جونغ هون (يسار) لدى توقيع الاتفاقية ببروكسل (الأوروبية)

وقع الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية اليوم الأربعاء اتفاقا موسعا للتجارة الحرة يمكن أن يضاعف حجم التجارة بينهما ويدفع الدول الآسيوية الأخرى لدخول اتفاقات تجارية مع الاتحاد.
 
ووقع الاتفاق في احتفال أقامه في بروكسل وزير التجارة الكوري الجنوبي كيم جونغ هون والمفوض التجاري الأوروبي كارل دي غوشت ووزير الخارجية البلجيكي ستيفن فاناكيري، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.
 
ويعد هذا الاتفاق -الذي سيسري بشكل كامل فور مصادقة كوريا الجنوبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي- الأول من نوعه الذي يبرمه الاتحاد المكون من 27 دولة مع بلد آسيوي.
 
وهو يأتي في ظل حرص الاتحاد الأوروبي على تعزيز وجوده في الأسواق الآسيوية سريعة النمو من خلال تحرير التجارة باعتباره أحد الطرق الرئيسية للوصول إلى هذا الهدف.
 
ووصفه مسؤولون في الاتحاد الأوروبي بأنه أكثر الاتفاقيات طموحا التي تفاوض بشأنها الاتحاد الأوروبي على الإطلاق, وهو يفتح الباب أمام زيادة حجم التبادل التجاري بين الطرفين بمقدار 30 مليار يورو (41 مليار دولار) سنويا.
 
اتفاقات قادمة
ومن المتوقع أن يخفض الاتفاق الرسوم الجمركية على التجارة بين الجانبين بحوالي 3 مليارات يورو (4.1 مليارات دولات) سنويا وكذلك إلغاء الحواجز الإدارية وغير الجمركية على حركة التجارة.
 
وتمت بلورة تفاصيل الاتفاق قبل عام مضى، لكن إيطاليا كانت هددت باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد الاتفاقية خوفا من تداعياتها السلبية على صناعة السيارات الإيطالية.
 
وتخلت روما لاحقا عن معارضتها, بعد الاتفاق على تأجيل تطبيق الاتفاقية لمدة ستة أشهر لتبدأ في الأول من يوليو/تموز من العام القادم.
 
ومن المنتظر أن تعزز الموافقة على هذه الاتفاقية مفاوضات التجارة مع عدد من الدول الآسيوية الأخرى.
 
وقال مسؤولون يابانيون أمس الثلاثاء إنهم يأملون في بدء مفاوضات للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي في الربيع القادم.
 
وفي الوقت نفسه، قال دبلوماسيون ماليزيون إنهم يوافقون أيضا على بدء مفاوضات للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة