بنك سويسري يخسر 3.4 مليارات دولار بسبب أزمة الائتمان   
الاثنين 1428/9/19 هـ - الموافق 1/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
"يو بي إس" قرر الاستغناء عن 1500 موظف بسبب أزمته (الجزيرة نت-أرشيف)
أعلن بنك "يو بي إس" العملاق المصرفي السويسري عن خسائر قدرها 3.4 مليارات دولار جراء الأزمة الائتمانية الناجمة عن أزمة القروض العقارية عالية المخاطر ليصبح بذلك من أكبر المتضررين على مستوى العالم بسببها.
 
وأفاد البنك الذي يعد الأكبر في العالم لإدارة الثروات الشخصية أنه سيشطب أربعة مليارات فرنك (3.42 مليارات دولار) من إيراداته لتغطية خسائر في حافظة استثمارات الدخل الثابت وقطاعات أخرى، مما يعني خسائر ربع سنوية بين ستمئة وثمانمئة مليون فرنك سويسري في أول خسائر فصلية يتكبدها البنك في تسع سنوات.
 
وقرر البنك إجراء تعديلات كبيرة على مستوى المدراء والاستغناء عن 1500 موظف، في تحول حاد عن الاتجاه الأخير نحو زيادة أعداد العاملين فيه.
 
ودفعت هذه الأنباء سهم البنك نحو الهبوط ومعه أسهم بنوك أخرى مع سعي المستثمرين للاحتماء من تأثير الأزمة الائتمانية، التي دفعت البنوك المركزية إلى القيام بمناورات إنقاذ ضخت فيها مستويات قياسية من السيولة في الأسواق، وقضت على أرباح المؤسسات المالية المعرضة لاستثمارات محفوفة بالمخاطر والرهن العقاري عالي المخاطر.
 
وفي السياق ذاته أعلن بنك كريدي سويس المنافس أنه تضرر أيضا جراء أزمة الائتمان، ولكنه سيحقق ربحا في الربع الثالث من العام بفضل دخل العمليات المستمرة بعد خصم الضرائب البالغة 1.3 مليار فرنك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة