محكمة أوروبية تؤيد عقوبات على مايكروسوفت   
الأحد 1425/11/15 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

قررت محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي اليوم إلزام شركة مايكروسوفت لبرامج الحاسوب بإفشاء بعض الأسرار التجارية للمنافسين وإنتاج نسخة من برامج تشغيل أنظمة ويندوز بدون برنامج تشغيل الموسيقى والفيديو.

ويؤيد قرار المحكمة القيود التي فرضتها المفوضية الأوروبية على الشركة الأميركية رافضة التماس مايكروسوفت وقف تنفيذ العقوبات.

وامتثلت مايكروسوفت سريعا للقرار إذ أعلن مستشارها القانوني براد سميث في مؤتمر صحفي عبر الهاتف اعتزام الشركة طرح نسخة جديدة من برامج تشغيل ويندوز دون مشغل الوسائط المتعددة "ميديا بلاير" اعتبارا من الشهر المقبل.

واعتبر المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي جوناثان تود أن القرار يحفظ سريان مفعول عقوبات مكافحة الاحتكار في سوق يتحرك بسرعة كبيرة.

وأوضح تود أن تطبيق قرار الاتحاد المتخذ في مارس/آذار الماضي -بفرض عقوبات وغرامة على الشركة- لن يفيد المستهلكين لمنتجات الحاسوب فقط بل يشكل حافزا على الابتكار.

وقدمت مايكروسوفت استئنافا للقرار أمام ثاني أعلى محكمة في الاتحاد مطالبة بوقف تنفيذ العقوبات لحين انتهاء القضية الرئيسية بعد سنوات.

وأفادت مسودة بيان من المحكمة بأن الأدلة المقدمة من مايكروسوفت لا تكفي لإظهار أن تنفيذ الحلول التي فرضتها المفوضية قد يلحق ضررا خطيرا لا يمكن إصلاحه.

ويستطيع أي من الجانبين أن يستأنف الحكم الصادر اليوم أمام أعلى محاكم الاتحاد الأوروبي وهي محكمة العدل الأوروبية.

ويشار إلى أن مايكروسوفت لم تطلب تجنب سداد غرامة قياسية فرضتها المفوضية الأوروبية والبالغة 666 مليون دولار في إطار مكافحة الاحتكار والتي تقل عن مليار دولار دفعتها لتسوية قضايا احتكار رفعتها شركات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة