الأردن ينفي بحث تشغيل خط أنابيب الموصل حيفا   
الأربعاء 1424/2/8 هـ - الموافق 9/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مروان المعشر
نفى وزير الخارجية الأردني مروان المعشر في تصريحات للجزيرة اليوم الأربعاء أن تكون حكومته قد فاتحت إسرائيل في إمكانية إعادة فتح خط أنابيب يمر عبر الأردن لنقل النفط العراقي إلى ميناء حيفا الإسرائيلي المطل على البحر المتوسط.

وكان مصدر حكومي إسرائيلي قال في وقت سابق إن وزير البنية الأساسية جوزيف باريتزكي سيجتمع بمسؤولين أردنيين لبحث تشغيل خط الأنابيب الذي يبدأ في مدينة الموصل شمالي العراق وينتهي في ميناء حيفا. وكان الخط الذي أغلق قبل 55 عاما ينقل النفط العراقي من الموصل إلى ميناء حيفا أثناء فترة الانتداب البريطاني.

وقال المعشر إن التقرير عار عن الصحة وإن الحكومة الأردنية لم تتصل بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أو أي مسؤول حكومي آخر في إسرائيل لبحث هذا الموضوع. وأشار إلى أن العلاقات بين إسرائيل والأردن فاترة في الوقت الحالي وأنه لم يقم أي من الوزراء الإسرائيليين بزيارة الأردن منذ فترة.

الرواية الإسرائيلية
وكان مصدر بوزارة البنية الأساسية قال "
اتصل الأردن بمكتب رئيس الوزراء الذي طلب من الوزير باريتزكي الاجتماع مع المسؤولين الأردنيين". وأضاف "نحن نعلم أن الجزء الممتد هنا من خط الأنابيب بحالة ممتازة ولكن نريد أن نعرف ما إذا كان الجزء الأردني في نفس الحالة وإمكانية إعادة تشغيله بسهولة".

وذكر المصدر أن باريتزكي يعتقد أن إعادة تشغيل خط الأنابيب قد تخفض كلفة الوقود على إسرائيل بنسبة 25% وتحول ميناء حيفا إلى "روتردام الشرق الأوسط". وتوقف تدفق النفط العراقي إلى حيفا في عام 1948 مع انتهاء الانتداب البريطاني ونشوب الحرب التي انتهت بقيام دولة إسرائيل.

وقال المصدر "من السابق لأوانه تقدير فرص إعادة تشغيل خط الأنابيب أو التأثير المالي على إسرائيل وإن كان من الواضح أنه سيكون ملموسا. الأمر يتوقف على نوع الحكومة التي ستتولى السلطة في العراق". وأضاف "الأردنيون متفائلون والوزير حريص جدا على محاولة وضع خطة لاستئناف ضخ النفط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة