اعتماد أوروبي على الطاقة المتجددة   
الجمعة 1431/3/27 هـ - الموافق 12/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:06 (مكة المكرمة)، 21:06 (غرينتش)

ألمانيا ستحقق فائضا بنسبة 0.7% لإنتاج الطاقة المتجددة المستهدفة في 2020 (الفرنسية-أرشيف)


رجحت المفوضية الأوروبية أن يتمكن الاتحاد الأوروبي من تجاوز هدفه للحصول على 20% من الطاقة التي يحتاجها من مصادر متجددة صديقة للبيئة في 2020.

الطاقة المتجددة هي تلك المستمدة من الموارد الطبيعية التي تتجدد أو التي لا يمكن أن تنفذ. ومصادرها عادة تكون الرياح والمياه والشمس. وتعد صديقة للبيئة وتوصف بالطاقة الخضراء، لأنه لا تنشأ عنها  مخلفات كثاني أكسيد الكربون أو غازات ضارة، وبالتالي لا تزيد الانحباس الحراري كما يحدث عند احتراق الوقود الأحفوري أو المخلفات الذرية الناتجة من مفاعلات القوى النووية.

وتشير أحدث توقعات قدمتها الحكومات الأوروبية إلى المفوضية إلى أن دول الاتحاد الـ27 يمكنها أن تصل لتغطية ما نسبته 20.3% من حاجتها للطاقة بحلول نهاية العقد الحالي، مقارنة بتغطية هذا النوع من الطاقة ما نسبته 9% فقط من حاجة الاتحاد في العام 2007.

واعتبر مفوض الطاقة بالاتحاد غونثر أويتنغر أن هذه التوقعات تشير إلى أن دول الاتحاد تتعامل مع قضية الطاقة المتجددة بمنتهى الجدية وتسعى جاهدة لزيادة إنتاجها.

وتتوقع إسبانيا وألمانيا تحقيق أكبر فائض في 2020، وهو ما يعني أنهما ستتجاوزان هدفيهما للطاقة المتجددة بمقدار 2.7% و0.7% على التوالي.

ومن شأن ذلك أن يساعد في مواجهة نقص محتمل في بعض دول أعضاء في الاتحاد، ومن بينها إيطاليا التي تتوقع تخلف بفارق نقطة مئوية عن هدفها للحصول على 17% من الطاقة من مصادر متجددة.

ومن الدول التي يتوقع تخلفها كذلك عن الهدف المحدد كل من بلجيكا والدانمارك ولكسمبورغ ومالطا.

وتقول مفوضية الطاقة الأوروبية إن دول الاتحاد التي ستتخلف عن الوفاء بأهدافها في 2020 ستضطر لشراء فائض إنتاج الطاقة المتجددة من دول أخرى لسد العجز أو قد تواجه إجراء عقابيا من المفوضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة