برلماني فلسطيني يؤكد تعهد مصر بحل أزمة الدقيق بغزة   
الأحد 1427/2/19 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:39 (مكة المكرمة)، 18:39 (غرينتش)
إغلاق معبر المنطار التجاري انعكس سلبا على الإمدادات الغذائية (الفرنسية-أرشيف)
قال أحمد بحر النائب الأول لرئيس التشريعي الفلسطيني والقياديُ بحماس إن الحكومة المصرية تعهدت بحل أزمة الدقيق التي يعاني منها قطاع غزة خلال الأيام المقبلة.
 
يأتي ذلك بعدما أغلقت معظم المخابز في القطاع أبوابها بسبب ازدحام المواطنين الشديد والذين اصطفوا في طوابير طويلة لشراء الخبز والدقيق الذي نفد من المخازن. ويستهلك الفلسطينيون في القطاع نحو 350 طن قمح يوميا.
 
جاء ذلك بعد يوم واحد من تحذير وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني من كارثة إنسانية في قطاع غزة نتيجة نفاد القمح والطحين بسبب إغلاق إسرائيل معبر المنطار التجاري مع القطاع.
 
وأكد مازن سنقرط أن قطاع غزة ومطاحنه السبعة والمؤسسات الدولية كمنظمة أونروا لا تملك أي غرام من القمح.
 
كما حمل إسرائيل واللجنة الرباعية مسؤولية الأزمة، مشيرا إلى أن السلطة أجرت العديد من الاتصالات مع الرباعية والإدارة الأميركية والحكومة المصرية من أجل الضغط على حكومة إسرائيل لفتح المعبر.
وأشار الوزير الفلسطيني إلى أن إسرائيل أغلقت معبر المنطار التجاري المعروف باسم معبر كارني، خلال الـ55 يوما الماضية قرابة 44 يوما على فترتين الأمر الذي فاقم من الأزمة.
 
وشهدت أسعار المنتجات الغذائية في قطاع غزة ارتفاعا كبيرا الأمر الذي انعكس على المواطن الفلسطيني، وأثار حالة من الاحتقان بين صفوف المواطنين الذين يعيش ما يقرب من 70% منهم تحت خط الفقر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة