تنديد دولي بتدمير إسرائيل للاقتصاد الفلسطيني   
الجمعة 1423/1/23 هـ - الموافق 5/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجرافات الإسرائيلية تهدم
منزلا فلسطينيا قرب الخليل
نددت الأمم المتحدة والبنك الدولي بالسياسات الإسرائيلية التي أدت إلى تدمير الاقتصاد الفلسطيني وفرضت على الفلسطينيين ظروفا معيشية قاسية. وطالبت المنظمتان برفع الحصار المفروض على المدن والبلدات الفلسطينية والكف عن تخريب البنى التحتية.

وقال المنسق الخاص للأمم المتحدة في الشرق الأوسط تييري رود لارسن ومدير البنك الدولي في الضفة الغربية وغزة نيغيل روبرتس في بيان مشترك "نحن قلقون جدا إزاء الظروف الخطرة جدا التي يعيش فيها حاليا السكان الفلسطينيون إضافة إلى التدمير المتواصل للاقتصاد الفلسطيني منذ 18 شهرا".

وقال رود لارسن وروبرتس في بيانهما "إن الأضرار التي أصابت مستوى المعيشة وأصابت البنى التحيتة والقدرة على التنظيم تتناقض مع أي هدف جدي لإقرار السلام والأمن" في المنطقة. وأوضحا أن نحو نصف السكان الفلسطينيين يعيشون تحت عتبة الفقر التي هي دولاران يوميا.

وأضاف البيان الصادر من القدس ووزع في واشنطن أن "السبب الأهم لهذا التراجع الاقتصادي هو سياسة الحصار" المفروضة على الأراضي الفلسطينية. وتابع البيان أن "رفع الحصار في إطار القرار 1402 الصادر عن مجلس الأمن سيساعد أكثر من أي إجراء اقتصادي على تحسين هذا الوضع".

وأضاف "نحث الحكومة الإسرائيلية على احترام المبادئ الإنسانية بشكل كامل وعلى ضمان حرية تحرك العاملين في المجال الإنساني الذين يجازفون بحياتهم لنجدة الجرحى والمرضى وكل من هو بحاجة لمساعدة". وختم البيان "على القوات الإسرائيلية أيضا الامتناع عن تدمير مضخات المياه والمولدات والمحولات الكهربائية والطرق والمدارس والمستشفيات ومقرات المؤسسات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة