تداعيات أزمة القروض على الاقتصاد الأميركي في 2008   
الثلاثاء 17/11/1428 هـ - الموافق 27/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)

توقعات بانخفاض قيمة العقارات بالولايات المتحدة بمقدار 1.2 تريليون دولار في
 2008 (رويترز-أرشيف)
أفاد تقرير بأن زيادة عدد المنازل التي سيتم بيعها بالمزاد بسبب تخلف أصحابها عن تسديد القروض ستؤدي إلى خسارة اقتصادية تقدر بمليارات الدولارات العام القادم في المدن الأميركية الرئيسية, لكن لدى أصحاب المنازل والمؤسسات المالية المقدرة على العمل معا لاحتواء الآثار.

 

وأضاف التقرير أن انخفاض الاستثمارات في المساكن وانخفاض الإنفاق في صناعة الإنشاءات وهبوط إنفاق المستهلكين بسبب انخفاض قيمة المنازل سوف تؤدي مجتمعة إلى هبوط النشاط الاقتصادي.

 

وقال التقرير الذي أعدته المؤسسة الاستشارية "غلوبل إنسايت" لتقديمه إلى مؤتمر لحكام الولايات في دترويت بولاية متشيغان، إن العدد الكبير في المنازل المعروضة للبيع بالمزاد أثر على الولايات المتحدة وألحق الضرر بأكبر المؤسسات المالية, مشيرا إلى أن هذه الآثار لم تنته بعدُ.

 

وتوقع التقرير أن تخسر ولاية نيويورك 10.4 مليارات دولار بسبب تدني النشاط الاقتصادي في 2008, بينما ستخسر لوس أنجلوس 8.3 مليارات دولار ودالاس وواشنطن 4 مليارات دولار لكل منهما وشيكاغو 3.9 مليارات دولار.

 

كما أشار التقرير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة سينخفض في 2008 بنسبة 1.9% أو ما يمثل 166 مليار دولار بسبب أزمة الرهن العقاري.

 

يشار إلى أن الناتج المحلي الإجمالي هو قيمة السلع والخدمات المنتجة في الدولة ويعتبر أفضل مؤشر على صحة الاقتصاد.

 

كما توقع التقرير انخفاض قيمة العقارات بالولايات المتحدة بمقدار 1.2 تريليون دولار في 2008 لأسباب من بينها بيع المنازل بالمزاد بسبب إخفاق المالكين في تسديد القروض, مع احتمال انخفاض أسعار المنازل بمعدل 7%.

 

لكن التقرير أشار إلى أن أصحاب المنازل والمؤسسات المالية ومقدمي القروض يستطيعون التعاون من أجل تخفيف الآثار الاقتصادية للأزمة عن طريق الاتفاق على شروط جديدة للقروض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة