حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية تقر مشروع الميزانية   
الثلاثاء 1429/3/26 هـ - الموافق 1/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)
حكومة فياض تقر مشروع الميزانية باحتياجات تمويلية فوق 1.6 مليار دولار (رويترز-أرشيف)

أقرت حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية مشروع الميزانية بقيمة 3.337 مليارات دولار للعام 2008 باحتياجات تمويلية تتجاوز 1.6 مليار دولار.
 
وقال وزير الإعلام في الحكومة المذكورة رياض المالكي إن الميزانية المقترحة سترفع إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس للموافقة عليها في غياب المجلس التشريعي الفلسطيني الذي أصيب عمله بالشلل منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007.
 
واعتبر وزير التخطيط بحكومة تسيير الأعمال سمير عبد الله أن الأمور تتحرك في الاتجاه الصحيح مضيفا أنها المرة الأولى منذ 2001 التي تعتمد فيها مشاريع تنموية وأن الحكومة تسلمت بالفعل نحو 40% من المبلغ المستهدف لدعم الميزانية.
 
وكان عباس قد أقال الحكومة التي تقودها حماس منذ الصيف الماضي وعين سلام فياض رئيسا لحكومة تسيير الأعمال.
 
وأبلغ فياض الصحفيين أمس الاثنين أن حكومته تلقت منذ يناير/كانون الثاني الماضي نصف مليار دولار دعما للميزانية من أموال قُدمت تعهدات بشأنها في مؤتمر دولي للمانحين استضافته باريس في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
من ناحية أخرى أكد فياض أمس الاثنين أن خلافا نشب بينه وبين وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك خلال لقائهما مؤخرا، على موقع منطقة صناعية في بلدة ترقوميا جنوب الضفة الغربية أعلنت تركيا رغبتها في إقامتها.
 
وقال فياض إن المخططات التي  قدمتها إسرائيل للمنطقة الصناعية بينت أنها تريد إقامة هذه المنطقة شرقي الخط الأخضر الفاصل بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل بحوالي 350 مترا.
 
وأوضح فياض أن التفاهمات التي أبرمتها السلطة الفلسطينية لإقامة أي مناطق صناعية في إطار عملية السلام الممولة من أطراف دولية، يجب أن تكون ضمن الخط  الأخضر لا شرقه.
 
يشار إلى أن مانحين دوليين وعدوا بتقديم مساعدات قدرها 7.4 مليارات دولار على مدى ثلاثة أعوام للسلطة الفلسطينية التي تشتد حاجتها للسيولة. وهذا المبلغ أكثر من المبلغ الذي كان فياض يطلبه لبرنامج إصلاح وتطوير مدته ثلاث سنوات تعتمده حكومته وهو 5.6
مليارات دولار. وأفاد تقرير للبنك الدولي أن الحكومة الفلسطينية ستحتاج ما لا يقل عن 1.62 مليار دولار سنويا من مساعدات المانحين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة