ربط الخليج كهربائيا بالعالم في 2020   
الاثنين 1430/9/11 هـ - الموافق 31/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)

الربط الخليجي مع الدول الأخرى سيتم عبر كابلات بحرية وأرضية (الجزيرة نت)


حسن محفوظ -المنامة

  

أكد رئيس هيئة الكهرباء والماء البحريني أن تكلفة إنشاء ربط  شبكة كهرباء الخليج ستبلغ مليارا و465 مليون دولار بانضمام الإمارات وسلطنة وعمان، وأن مرحلة ربط كهرباء الخليج بالعالم ستكون بحلول عام 2020.

 

وقال عبد المجيد العوضي في حديث للجزيرة نت إن مشروع الربط الكهربائي الخليجي يأتي في إطار سعي دول مجلس التعاون لتحسين بناها التحية لتتمكن من جلب الاستثمارات الأجنبية، ومن بينها ربط شبكات المياه ومؤسسات التعليم والسكك الحديدية وتحقيق الوحدة الجمركية.

 

دراسة اقتصادية

وأضاف العوضي أن مشروع الربط الكهربائي الخليجي جاء بعد دراسة اقتصادية مجدية هدفها وضع إستراتيجية لدول المجلس للحفاظ على الكهرباء في حالات الطوارئ أو نقص الغاز التي قد تشهدها بعض محطات دول الخليج.

 

وأوضح أن تكلفة إنشاء مشروع الربط الكهربائي الخليجي سيتم توفيرها بعد أربع سنوات من التشغيل النهائي للمشروع على اعتبار أن التكلفة السنوية لشراء التوربينات وإنشاء المحطات وشبكات النقل إضافة إلى خطط تطويرها تكلف مبالغ باهظة وتحتاج إلى قروض.

 

واعتبر المسؤول البحريني أن مشروع تبادل الكهرباء بين دول الخليج سوف يوفر طاقة احتياطية تستوعب أي طلب طارئ في الخليج، وتسعى الدول من خلال المشروع لفتح سوق كهرباء إضافة إلى توفير بعض السيولة.

 
"
مشروع الربط الكهربائي الخليجي الذي بدأ في منتصف العام الجاري بين السعودية والكويت إضافة إلى قطر والبحرين، من المتوقع أن يشمل خلال عام الإمارات تليها بعد عام سلطنة عمان عبر كابلات بحرية وأخرى أرضية

"

وفي الوقت الذي استبعد فيه العوضي أن مشروع الربط الكهربائي سينهي الانقطاعات الكهربائية في الخليج أكد أن أهميته ستكون في سرعة إعادة التيار الكهربائي.

 

الخلافات السياسية

وعن احتمال أن تعيق بعض الخلافات السياسية بين الدول مشروع الربط نفى العوضي أن توقف الخلافات هذه المشاريع، وقال إنه تم الاتفاق على تجاوز أي خلاف من شأنه أن يعيق التعاون في مشاريع البنى التحية.

 

ومن المتوقع أن يشمل مشروع الربط الكهربائي الخليجي الذي بدأ في منتصف العام الجاري بين السعودية والكويت إضافة إلى قطر والبحرين خلال عام الإمارات العربية المتحدة تليها بعد عام سلطنة عمان عبر كابلات بحرية وأخرى أرضية.

 

وبحسب عبد المجيد العوضي فإن المرحلة الثانية من المشروع بعد الربط الخليجي ستتم مع سوريا ولبنان والأردن والضفة الغربية إضافة إلى مصر ودول المغرب العربي ودول أفريقية عن طريق البحر الأحمر بحيث تنتهي عام 2015.

 

قطاع غزة

ولن يكون قطاع غزة ضمن الربط الكهربائي على اعتبار أن محطة إنتاج الكهرباء فيه مربوطة بشبكة كهرباء الأراضي المحتلة فضلا عن أنه غير مربوط بشبكة الكهرباء الحالية بين بعض الدول المربوطة.

 

أما في المرحلة الثالثة فسيتم ربط الدول غير المربوطة كهربائيا مثل اليمن كما ستنفذ عملية الربط الكهربائي العالمي التي ستتركز في أوروبا عن طريق سوريا والمغرب، وسيتم ربط شرق آسيا عن طريق إيران على أن تكتمل هذه المرحلة بحلول عام 2020 .

 

العوضي أكد أن الربط الكهربائي يأتي وفق دراسة اقتصادية (الجزيرة نت)


يشار إلى أن المملكة العربية السعودية تعتبر أكبر مستهلك في الخليج للكهرباء سنويا تليها الإمارات والكويت ثم قطر فالبحرين، وسلطنة عمان هي الأقل استهلاكا.

 

 

وتخصص دول الخليج 10% من إجمالي الطاقة المستهلكة للاحتياط، ويقاس غالبا على إنتاج أكبر محطة إنتاج كهرباء بحيث إذا حدث أي طارئ يمكن للاحتياط أن يغطي النقص في الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة