بي بي: أعطال تسببت في التسرب   
الأربعاء 1431/9/30 هـ - الموافق 8/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:58 (مكة المكرمة)، 16:58 (غرينتش)

التسرب أدى إلى أسوأ كارثة بيئية بحرية في تاريخ الولايات المتحدة (رويترز)


أصدرت شركة النفط البريطانية (بي بي) تقريرا حول حادث التسرب النفطي الضخم في خليج المكسيك الذي أدى إلى أسوأ كارثة بيئية بحرية في تاريخ الولايات المتحدة.

 

وأفاد التقرير أن سلسلة من الأعطال الميكانيكية والأحكام الإنسانية تسببت في انفجار منصة نفطية وتسرب ملايين البراميل من النفط بالإضافة إلى مقتل 11 شخصا، وفي تلوث واسع النطاق. 

 

وقالت الشركة في التقرير الذي توج تحقيقا أجري على مدى الأشهر الخمسة الماضية في انفجار بئر ماكوندو، إن "بي بي وشركات أخرى مشاركة في العملية قبلت بصورة خاطئة" نتائج اختبارات الضغط السلبية التي سبقت انفجار المنصة.

 

كما ارتكبت أخطاء في استخدام الإسمنت لسد البئر النفطية المنفجرة. وذكر التقرير أنه كان من المفترض أن "مانع الانفجار" سيعمل بشكل آلي لسد البئر بعد انفجار المنصة ولكن هذا الجهاز لم يعمل بالصورة المناسبة لأن أحد مكوناته الأساسية لم يكن يعمل.

 

واقترح تقرير بي بي 25 توصية لمنع تكرار وقوع حادث من هذا القبيل من بينها تعزيز الضمانات على الوقاية من التفجيرات والمراقبة الجيدة واختبار الضغط للتأكد من سلامة الآبار النفطية وتحسين أنظمة الطوارئ والتأكد من كفاءة الموظفين.

 

وأشار التقرير إلى أن بي بي تتوقع أن يشكل عدد من النتائج التي توصل إليها التحقيق أهمية في قطاع صناعة النفط بشكل عام واعتماد بعض التوصيات المقترحة على نطاق واسع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة