الحصار الإسرائيلي يغلق مصانع غزة وإعلان خطة للتنمية   
السبت 1428/8/19 هـ - الموافق 1/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:31 (مكة المكرمة)، 17:31 (غرينتش)

الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة فاقم معانات الفسطينيين الاقتصادية (الجزيرة-أرشيف)
كشف تقرير لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) التابع للأمم المتحدة عن تسبب الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة منذ سيطرة حماس عليه يوم 14 يونيو/حزيران الماضي في إغلاق 85% من مصانع غزة.

وأفاد التقرير بأن إغلاق المصانع الفلسطينية تم بسبب عدم توفر مستلزمات الإنتاج والمواد الخام نتيجة إغلاق المعابر، الأمر الذي اضطرها لتسريح عمالها البالغ عددهم 70 ألف عامل.

وأظهر أن نصف العمال الذين تم الاستغناء عنهم كانوا يعملون في قطاعات البناء والتجارة والخدمات العامة.

وأشار التقرير استنادا على بيانات إحصائية محلية إلى إلحاق الحصار الإسرائيلي خسائر فادحة باقتصاد قطاع غزة قيمتها عشرات الملايين من الدولارات، حيث أدى توقف استيراد مواد البناء والمواد الخام عبر معبر المنطار المغلق إلى خسائر قيمتها 160 مليون دولار من بينها 93 مليونا لمشاريع تنفذها وكالة الغوث الدولية (أونروا) في القطاع.

وتطرق المكتب الأممي في تقريره إلى سماح الجانب الإسرائيلي لحمولة 5377 شاحنة بدخول قطاع غزة من المعابر منها 535 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية مقارنة مع 20016 شاحنة منها 8730 شاحنة تحمل مواد البناء أدخلت عبر معبر المنطار خلال الشهرين السابقين للإغلاق.

من جهته أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعت عن خطة رسمية خاصة قيد الإعداد لتنمية قطاع غزة وانتشال اقتصاده، ورجح أن ترى النور خلال أيام.

وقال شعث إن الخطة تخصص 40% من إجمالي المنح والمساعدات والمشاريع الواردة للسلطة الوطنية الفلسطينية للقطاع مع انتظام صرف الرواتب والعمل على فتح المعابر أمام النقل والاستيراد والتصدير.

وأضاف أن الخطة ستشكل عند إنجازها أساسا لإطلاق دعوة عالمية لدعم اقتصاد القطاع للتخفيف من المعاناة والفقر.

وأشار إلى شمول الخطة إنقاذ الأرض والصحة العامة باستكمال مشروعات الصرف الصحي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة