شركتا طيران عربيتان تعلقان رحلاتهما لدمشق   
الجمعة 1434/1/17 هـ - الموافق 30/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)
مصر للطيران علقت رحلاتها لمطاري دمشق وحلب ابتداءً من اليوم لخطورة الوضع الأمني (الأوروبية-أرشيف)

قررت شركتا مصر للطيران وطيران الإمارات تعليق رحلاتهما إلى مطار دمشق الدولي بسبب تدهور الوضع الأمني حول المطار، كما علقت الشركة الأولى رحلاتها إلى مطار حلب. وقال رئيس مصر للطيران رشدي زكريا إن رحلات الشركة المتجهة إلى المطارين ستتوقف اعتبارا من اليوم الجمعة وإلى إشعار آخر.

وأضاف زكريا أن مركز العمليات الجوية التابع للشركة يتابع تطورات الوضع الأمني في دمشق وحلب لاستئناف الرحلات عقب تحسن الأوضاع. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مسؤول آخر في مصر للطيران أن الركاب لم يتمكنوا اليوم من الوصول إلى المطار بسبب القتال بين القوات السورية وقوات الجيش السوري الحر.

وقال بيان للشركة إن الأوضاع الجارية حالت أمس الخميس دون وصول 50% من ركاب الطائرة إلى مطار دمشق للحاق برحلة إلى مطار القاهرة، وتسير مصر للطيران رحلات يومية إلى دمشق وخمس رحلات في الأسبوع إلى مدينة حلب.

وقالت شركة طيران الإمارات في دبي أمس الخميس إنها علقت الرحلات من دمشق وإليها حتى إشعار آخر بسبب القتال الدائر قرب المطار.

طائرة شركة مصر للطيران التي هبطت أمس بمطار دمشق في الساعة 11:30بتوقيت غرينتش عادت إلى مطار القاهرة قبل 45 دقيقة من الموعد المحدد لها

معارك
وتسببت المعارك الجارية بين القوات السورية النظامية والجيش السوري الحر في الطريق الدولي المؤدية إلى مطار دمشق إلى إلغاء عدة رحلات جوية إلى المطار، وعادت رحلة مصر للطيران -التي هبطت أمس بمطار دمشق في الساعة 11:30 بتوقيت غرينتش- إلى مطار القاهرة قبل 45 دقيقة من الموعد المحدد لها.

ونقلت وكالة رويترز عن أبو عمر -وهو مقاتل ينتمي لكتيبة جند الله- أن مقاتليها ليسوا داخل المطار لكن بوسعهم قطع الطرق المؤدية إليه والمنطلقة منه، مضيفا أن مقاتلي الكتيبة وكتيبتين أخريين على مقربة من المطار وأن قذائف المورتر التي أطلقت ألحقت أضرارا بمدارجه، وأضاف أنه لا أحد يستطيع دخول المطار أو الخروج منه.

بالمقابل نقل التلفزيون الرسمي عن وزارة الإعلام السورية أن الطريق السريع إلى مطار دمشق الدولي آمن بعد هجمات شنتها "جماعات إرهابية" مسلحة على السيارات المارة وتدخل قوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة