إدارة بوش تقترح زيادة المعونات للدول الفقيرة   
الأربعاء 1423/1/7 هـ - الموافق 20/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون أميركيون إن إدارة الرئيس بوش اقترحت زيادة المعونات الأجنبية للدول الفقيرة إلى عشرة مليارات دولار على مدى ثلاث سنوات بما يساوي مثلي المبلغ المعلن من قبل, وإن الأموال الإضافية قد تصرف بحلول السنة المالية 2003.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت واشنطن -التي تتعرض منذ فترة طويلة لانتقادات من دول أخرى وجماعات التنمية لضعف ميزانية المعونات الخارجية- برنامجا مفاجئا لمكافأة الدول الفقيرة التي تحترم حقوق الإنسان وتكافح الفساد وتفتح أسواقها.

وقال بوش في بادئ الأمر إن إجمالي المعونات الخارجية ستبلغ خمسة مليارات دولار على مدى ثلاث سنوات تبدأ في عام 2004 لكن الخبراء أوضحوا أن هذا هو المبلغ المقرر في ميزانية عام 2006 وحدها.

جورج بوش

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كلير بوكان إن أموالا إضافية تبلغ نحو 1.67 مليار دولار ستضاف إلى ميزانية عام 2004 لترتفع إلى 3.33 مليار دولار في العام التالي. وبنهاية فترة البرنامج سيكون قد تم توزيع خمسة مليارات إضافية. ويضاف هذا المبلغ إلى نحو عشرة مليارات توزعها الولايات المتحدة سنويا على مساعدات التنمية الخارجية.

وقال وزير الخزانة بول أونيل بمعايير واضحة في شهادته أمام لجنة تابعة للكونغرس إن الولايات المتحدة قد تزيد ميزانية معوناتها في السنة المالية الحالية إذا ما اتخذت الإجراءات السليمة. وأضاف "يجب ألا نستبعد احتمال بدء هذه الفكرة في السنة المالية 2003. ليس من المستبعد أن نتوصل إلى اتفاق فيما بيننا على الإجراءات".

وأرسلت ميزانية عام 2003 بالفعل إلى الكونغرس للموافقة عليها بطلب من وزارة الخزانة بمبلغ 1.4 مليار دولار للبرنامج الدولي, لكن يمكن للإدارة طلب ميزانية إضافية في أي وقت.

تحديات الألفية
بول أونيل
وسيربط ما يطلق عليه تمويل تحديات الألفية الجديدة بمعايير"واضحة وملموسة"، وقد كلف بوش أونيل ووزير الخارجية كولن باول بوضع مسودة لها من أجل قياس التقدم في الإصلاحات الاقتصادية والسياسية في الدول الفقيرة.

وانتقد أونيل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لتبديدهما أموال دافعي الضرائب الأميركيين على مشروعات فاشلة, وحث مؤسسات التنمية على تحسين سجلاتها. وتزامن ذلك مع مؤتمر ترعاه الأمم المتحدة بشأن تمويل التنمية يعقد هذا الأسبوع في مونتيري بالمكسيك.

وغادر أونيل أمس الثلاثاء متوجها إلى المكسيك ومن المتوقع أن يذهب بوش إلى هناك يوم الخميس المقبل. وثار جدل حول المؤتمر بسبب خلافات بين الولايات المتحدة وأوروبا على كيفية الحد من الفقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة