أوبك قد ترفع إنتاجها بمقدار نصف مليون برميل يوميا   
الثلاثاء 1428/11/25 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)
قال مسؤول بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إن وزراء نفط المنظمة سيبحثون خلال اجتماعهم الأربعاء بأبو ظبي إما إبقاء مستوى الإنتاج دون تغيير أو زيادته بما لا يتجاوز خمسمائة ألف برميل يوميا.
 
وأوضح أنه يمكن لأوبك أن تجدد العمل بالإنتاج الحالي، في حين سيرفع المضاربون السعر مرة أخرى قبل أن ينخفض عندما يفرض الواقع نفسه، أو يمكنها زيادته في حدود خمسمائة ألف برميل يوميا لإبعاد اسم المنظمة عن أسباب ارتفاع الأسعار.
 
وأشار المسؤول بأوبك إلى أنه من المستبعد تطبيق زيادة أكبر من خمسمائة ألف برميل يوميا.
 
يأتي ذلك وسط تباين بمواقف الدول الأعضاء. فبينما قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن كل الخيارات مفتوحة أمام أوبك بالاجتماع، أكد ممثل إيران حسين كاظم بور أردبيلي أنه لا حاجة لزيادة الإنتاج.
 
وأعرب وزير الطاقة القطري عبد الله العطية عن اعتقاده بأنه لا يوجد سبب يدعو أوبك لزيادة انتاجها، وأيد وزير الطاقة الفنزويلي رافيل راميرز ذلك قائلا إنه بلاده لا تؤيد زيادة إنتاج المنظمة.
 
واعتبر رئيس الوفد الليبي في الاجتماعات شكري غانم أن أسعار النفط التي تتأرجح حول تسعين دولارا للبرميل مازالت معقولة إذا ما احتسب التضخم.
 
لكنه غانم أكد أنه لا يعارض أي قرار جماعي قد يتفق عليه أعضاء أوبك بزيادة الإنتاج بالاجتماع الوزاري.
 
وقال مندوب إندونيسيا معز الرحمن إن بلاده تساند زيادة إنتاج أوبك إذا كان ذلك لازما لخفض الأسعار.
 
وقد دعا الوزير القطري أوبك في وقت سابق إلى التزام الهدوء قبل اتخاذ أي قرار بشأن الإنتاج، لتفادي إغراق السوق النفطية.
 
ويقول معظم أعضاء أوبك إن إمدادات الخام بالأسواق كافية وإن الأسعار خرجت عن سيطرة المنظمة. وبلغ سعر برميل النفط  اليوم 89.30 دولارا بانخفاض نحو عشرة دولارات عن السعر الذي وصل إليه الشهر الماضي ولامس خلاله حاجز المائة دولار.


 

وكانت أوبك قررت في سبتمبر/أيلول الماضي رفع إنتاجها بمقدار نصف مليون برميل يوميا ابتداء من أول نوفمبر/تشرين الثاني للمساهمة في خفض الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة