واشنطن تبرئ أوبك من ارتفاع النفط والأسعار تتصاعد   
الأربعاء 1427/4/25 هـ - الموافق 24/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:51 (مكة المكرمة)، 23:51 (غرينتش)

بودمان يقول إن نفط السعودية الثقيل لا يفيد الأسواق حاليا (رويترز-أرشيف)
قال وزير الطاقة الأميركي سام بودمان إنه ليس بوسع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن تفعل شيئا لخفض أسعار النفط عن مستوياتها الحالية، مشيرا إلى تخلي منتجي النفط للتجار عن تحديد الأسعار.

ويعقد أعضاء أوبك اجتماعا في الأول من يونيو/حزيران المقبل بكراكاس في فنزويلا لبحث سياستهم الإنتاجية، حيث أشار بعض وزراء المنظمة إلى أنها ستبقي سقف إنتاجها دون تغيير.

وقالت السعودية أكبر منتج للنفط في أوبك وتملك فائضا يعتد به من الطاقة الإنتاجية، إن مشتري النفط لا يريدون زيادة مشترياتهم.

ولكن بودمان أوضح أن فائض الطاقة الإنتاجية السعودية يرجح أن يتكون من النفط الثقيل غير المفيد للأسواق حاليا، مشيرا إلى أن معظم المصافي لا تكرر بسهولة هذا النوع من الخام.

وارتفعت أسعار النفط الأميركي في تعاملات العقود الآجلة أكثر من 2.5% مع انتعاش أسواق السلع الأولية بعد خسائر كبيرة شهدتها الأسبوع الماضي، بالإضافة إلى التوقعات بموسم أعاصير قوية في المحيط الأطلسي وحريق بمصفاة في ولاية لويزيانا الأميركية.

وأثارت هذه العوامل القلق في الأسواق بشأن نقص الإمدادات من منطقة خليج المكسيك.

ومازالت التوترات بين إيران والغرب بشأن ملف طهران النووي وعدم الاستقرار في العراق ونيجيريا، عوامل دعم في ارتفاع أسعار النفط.

وارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة ليوليو/تموز المقبل 1.80 دولار إلى 71.76 دولارا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية.

كما صعد سعر مزيد برنت في بورصة البترول الدولية اللندنية خلال تعاملات عقود يوليو/تموز المقبل 1.65 دولار إلى 71 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة