البحرين تحث على استبدال العمالة الآسيوية بأخرى عربية   
السبت 1422/1/14 هـ - الموافق 7/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المنامة
دعا وزير العمل البحريني عبد النبي
الشعلة الدول العربية إلى إحلال العمالة العربية محل العمالة الأجنبية الآتية من دول جنوب شرق آسيا. وقال الوزير إن بعض الدول العربية تفقد بسبب وجود تلك العمالة عشرات المليارات من الدولارات سنويا.

وأضاف الوزير فى تصريحات صحفية نشرت في عمان أنه حان الوقت لإنهاء وجود العمالة الأجنبية فى بعض الدول العربية وخاصة في دول الخليج العربية نظرا للآثار السلبية المترتبة على وجودها.

وأوضح أن للعمالة الأجنبية سلبيات عديدة ومحاذير كثيرة ومخاطر واسعة، مشددا على أن وجود العمالة الأجنبية فى بعض الدول العربية "يشكل استنزافا مستمرا لمواردها والتي تزيد على عشرات المليارات من الدولارات سنويا".

وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جميل الحجيلان كشف النقاب مطلع العام عن أن الدول الأعضاء اتفقت في اجتماعها الأخير في البحرين على تنفيذ جملة من الإجراءات بهدف الحد من العمالة الأجنبية تدريجيا.

وقال إن من بين تلك الإجراءات فرض سقوف قصوى على عدد الأجانب الذي سيسمح لكل دولة من الدول الأعضاء باستقدامه وفقا لعدد السكان والقوى العاملة في كل منها، إضافة إلى رفع كلفة جلب العمالة.

وقال إن قمة المجلس الأخيرة قررت كذلك الحد من استقدام العمالة الهامشية وغير الفنية، والتركيز على العمالة المتخصصة التي يحتاجها سوق العمل في دول المجلس.

ولا توجد أرقام محددة لعدد الأجانب العاملين في دول المجلس الذي يضم الإمارات والسعودية والكويت والبحرين وقطر وسلطنة عمان، لكن خبراء أجانب يشيرون إلى أن عدد هؤلاء يتجاوز عشرة ملايين شخص غالبيتهم من الهند وباكستان والفلبين.

وكان مسؤول في شركة الخليج للاستشارات الصناعية قدر في عام 1998 مجمل ما تحوله العمالة الأجنبية سنويا من مبالغ مالية إلى بلدانها بنحو 23 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة