العراق يسعى لشطب دور الوسيط في عقود النفط   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

منير عتيق-عمان

قال خبراء نفط ومسؤولون عراقيون إنهم يسعون لشطب دور الوسيط في عقود النفط، معتبرين أن ظاهرة الوسطاء في هذه العقود ساهمت بنهب هذه الثروة الأهم في العراق كما حدث تحت برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي فرضته الأمم المتحدة بين عامي 1996 و2003.

وقال مصطفى البازركان رئيس مركز العراق للمعلومات والبحوث المتحدث باسم مجلس الأعمال العراقي البريطاني، إن المسؤولين العراقيين يسعون لتقليص دور الوسيط في عقود النفط.

وأكد البازركان أثناء عقد ورشة عمل استضافتها العاصمة الأردنية عمان أمس السبت تحت عنوان "النفط والغاز في العراق"، وجود فساد في عقود النفط أثناء فترة الاحتلال الأنغلوأميركي للعراق.

واتهم عدد من المشاركين في الورشة من الخبراء والمسؤولين شركات النفط الأميركية -صاحبة العقود الرئيسية في تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل القطاع النفطي- بالتلكؤ في تنفيذها رغم مرور 18 شهرا من الإطاحة بنظام صدام حسين.

وقال المسؤول في شركة نفط الجنوب العراقية طارق عبد المحسن إن عملية تأهيل المرافق النفطية التي عهدت إلى شركة "كي.بي.آر" الأميركية لم تر النور بعد.

ويشارك حوالي 80 خبيرا دوليا في ورشة العمل التي نظمتها مجموعة التجهيز العراقية ومجلس الأعمال العراقي البريطاني.

وكانت الجهة المنظمة قد عقدت مؤتمرها الأول بلندن في أبريل/ نيسان الماضي، في حين تمهد ورشة العمل لعقد المؤتمر الثاني بعمان في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة