تهم بالفساد لرئيس شركة تابعة لغازبروم الروسية   
الخميس 1422/11/18 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مكتب الادعاء العام الروسي اليوم أن رئيس إحدى الشركات المتفرعة عن شركة الغاز الروسية غازبروم يواجه تهما بالفساد. وشهدت غازبروم تغييرات كبيرة على مستوى مجلس الإدارة العام الماضي حيث تولى إدارتها أحد المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي حال إدانة ياكوف غولدوفسكي -وهو مسؤول كبير في شركة سيبور- بالتهم الموجهة إليه فإنه سيواجه السجن لمدة عشر سنوات إضافة إلى مصادرة أمواله. ويعد غولدوفسكي واحدا من ثلاثة مسؤولين قامت السلطات باعتقالهم يوم التاسع من هذا الشهر في إطار تحقيقات رسمية تجرى بشأن سرقات في شركة غازبروم.

ويتهم غولدوفسكي هو ونائب رئيس مجلس الإدارة بإساءة استخدام السلطة. أما رئيس مجلس إدارة شركة سيبور الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس شركة غازبروم فقد تم اعتقاله، إلا أنه تم الإفراج عنه لاحقا. وتتهم الإدارة الجديدة لشركة غازبروم التي تم تعيينها العام الماضي "مجموعة من الأشخاص قاموا بتحويل مبالغ تقدر بـ 2.6 مليار روبل (85 مليون دولار).

وكان ريم فيخريف الرئيس التنفيذي السابق لشركة غازبروم -كبرى شركات إنتاج الغاز الطبيعي في العالم وأكبر شركة في روسيا حيث تمتلك الدولة 38.4% من حصتها- قد تم استبداله بأليكسي ميلر أحد المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين في يونيو/حزيران الماضي.

ووجهت اتهامات إلى فيخريف بأنه قام مع عدد من المقربين منه باختلاس مئات ملايين الدولارات من أموال الشركة. ورغم كون أليكسي ميلر مقربا من بوتين فإن تعيينه جاء ليؤكد نية الحكومة وضع الشركة تحت رقابة أكثر من جانب الحكومة. وتسهم شركة غازبروم بنحو 8% من الناتج المحلي الإجمالي الروسي وبحوالي خمس العائدات الضريبية للحكومة الاتحادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة