حملة أممية لمساعدة الساحل الأفريقي   
الثلاثاء 1433/7/30 هـ - الموافق 19/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:24 (مكة المكرمة)، 20:24 (غرينتش)
انعدام الأمن وتشرد العديد من السكان أسباب تسهم في تفاقم الأزمة (الأوروبية)

أطلقت الأمم المتحدة نداء إنسانيا عاجلا لجمع مليار وستين مليون دولار استجابة للأزمة الإنسانية التي تحل بمنطقة الساحل الأفريقي.

وتأتي المناشدة الجديدة لسد احتياجات حوالي 18 مليون شخص بحاجة للأغذية والخدمات الصحية.

وقال منسق الأمم المتحدة الإقليمي لمنطقة الساحل ديفد غريسلي، إن عدد الأشخاص الذين يحتاجون للمساعدات العاجلة في منطقة الساحل يزداد بسرعة، موضحا أنه تم إجراء تعديل على قيمة الإغاثة المطلوبة إلى حوالي مليار وستين مليون دولار، والسبب في ذلك يعود إلى زيادة عدد البلدان المتضررة.

وقال "لدينا في الوقت الراهن حوالي 40% فقط من المبلغ المطلوب"، مضيفا "ما نحن بحاجة إليه الآن هو الحفاظ على هذه الوتيرة خلال موسم الجفاف الذي سينتهي في أكتوبر/تشرين الأول، حتى لا تنقطع المساعدات وتبقى مستمرة".

ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الجفاف والأمطار المتفرقة وضعف المحاصيل وارتفاع أسعار المواد الغذائية وانعدام الأمن وتشرد العديد من السكان، تعد كلها أسبابا تسهم في تفاقم الأزمة.

وتحتاج دول مثل بوركينا فاسو ومالي وتشاد والنيجر والكاميرون وغامبيا ونيجيريا والسنغال إلى المساعدات العاجلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة