تونس تمنح رخص استكشاف لربسول   
الخميس 1432/8/6 هـ - الموافق 7/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:28 (مكة المكرمة)، 7:28 (غرينتش)
تونس ما بعد الثورة تسعى لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية (الجزيرة)
 
منحت تونس أمس شركة ربسول الإسبانية ثلاثة تراخيص لاستكشاف المحروقات لتكون أول شركة تحصل على رخص من هذا النوع في العام الجاري.

وبموجب اتفاق بين وزير الصناعة والتكنولوجيا التونسي عبد العزيز الرصاع والمدير التنفيذي للاستكشاف بربسول موزلتيك فيدمار والمدير العام للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية محمد عكروت، فإن حصص الإنتاج سيتم تقاسمها بين الشركة الإسبانية والمؤسسة التونسية.
 
وتعهدت ربسول باستثمار 4.11 ملايين دولار في عمليات الاستكشاف، التي ستشمل مناطق راس ركنان على مساحة 6496 كيلومترا مربعا، وإسمراس ريحان ويجيز (4044 كلم مربعا)، وتخص الرخصة الثالثة منطقة الناظور حيث سيتم مسح 4580 كلم مربعا في منطقة بحرية شمال تونس.
 
تحويل الرخص
وستدوم أعمال الاستكشاف عامين، ويمكن لربسول خلال هذه المدة تحويل طبيعة التراخيص من استكشاف البترول والغاز إلى رخص للتنقيب باستثمارات تعادل 16 مليون دولار.
 
وحسب بيانات المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية في موقع على الإنترنت فإن إنتاج تونس من النفط يناهز 95 ألف برميل يوميا، نسبة 76% منها تأتي من ستة حقول رئيسية هي البرمة وعستروت وإد زار وآدم، وديدون وميسكار، وباقي الإنتاج موزع على 29 حقلا صغيرا.
 
وتعمل في قطاع المحروقات بتونس 40 شركة نفطية عالمية وتونسية منحت لها 40 رخصة استكشاف، ويبلغ حجم الاستثمار في ميدان الاستكشاف 100 مليون دولار سنويا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة