مناهضو العولمة ينددون بدور صندوق النقد والبنك الدوليين   
الأحد 1425/12/20 هـ - الموافق 30/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)
وجه أعضاء بالمنتدى الاجتماعي العالمي المناهض للعولمة بالبرازيل انتقادات شديدة إلى ممثلين عن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي خلال أول اجتماع من نوعه يعقد السبت بين الجانبين.
 
فقد تعرض كل من البنك والصندوق لوابل من الانتقادات من قبل المشاركين ولا سيما الأفارقة الذين نددوا بالشروط التي تفرضها كلا المؤسستين على دولهم لتقديم المساعدات الإنمائية لها.
 
جاء ذلك في اليوم الثالث من أعمال المنتدى الاجتماعي العالمي الخامس بمدينة بورتو أليغري جنوبي البرازيل الذي شكك في دور المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين والأمم المتحدة لإدارة مساعدات الدول الغنية.
 
وأكد تيد فان هيس من فرع منظمة أوكسفام في هولندا أن صندوق النقد والبنك الدوليين يفرضان على الدول شروطا لا تسمح لها بالتنمية، ويرغمانها على التخصيص وفتح أسواقها عندما لا تكون على استعداد لمواجهة منافسة الاقتصاديات الأكثر قوة.
 
وقال توماس ديف من منظمة موينغو في زيمبابوي -وهي مركز فكر وتنمية لمنظمات غير حكومية في أفريقيا الجنوبية- إن هذه المؤسسات يجب أن تعنى بالاستخدام الشفاف للأموال المقدمة وليس السياسة الاقتصادية للدول. وأضاف قائلا "إن قادتنا يسرقون المال لكن أين يجدونه؟" وأجاب بالقول "في الدول الغنية".
 
ووصف ديف تأثير المساعدات المشروطة التي يقدمها صندوق النقد والبنك الدوليين لقارته بأنها "كارثة", معتبرا أن الأمم المتحدة تلعب هي الأخرى دورا "عبر النصائح التي تقدمها لحكوماتنا". 
 
ومن جهتهما وعد الصندوق والبنك الدوليان هذه المنظمات بتوجيه اهتمام أكبر بالدعوات المطالبة بالحد من مشكلة الفقر في العالم. 
 
ويقول منظمون إن منتدى البرازيل يحضره أكثر من 100 ألف شخص يمثلون 122 دولة.
 
ويشهد المنتدى سلسلة من التظاهرات الاحتجاجية, يتبنى المشاركون فيها قضايا مختلفة من بينها مناهضة مفاهيم العولمة الاقتصادية، ومحاربة الفقر، والاحتجاج ضد الأغذية المعدلة وراثيا.

يشار إلى أن المنتدى الاجتماعي العالمي الذي ينظم خامس مؤتمر له في مدينة بورتو أليغري أنشأ من قبل منظمات وهيئات غير حكومية من معظم دول العالم كرد على منتدى دافوس الذي يرمز إلى العولمة الرأسمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة