رئيس وزراء إيطاليا يوقع اتفاقيات اقتصادية بإيران   
الثلاثاء 1437/7/6 هـ - الموافق 12/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:56 (مكة المكرمة)، 13:56 (غرينتش)

وقعت إيطاليا وإيران عدة اتفاقات اقتصادية خلال زيارة رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي لطهران اليوم الثلاثاء، وهي أول زيارة لزعيم غربي لإيران منذ رفع العقوبات عنها.

ورحب رينزي خلال الزيارة "بالصداقة التقليدية" بين إيطاليا وإيران بعد توقيع سبعة بروتوكولات اتفاقات في مجالات السياحة والطاقة المتجددة والسكك الحديدية والبنى التحتية للمرافئ.

ولقي رينزي -الذي يرافقه وفد كبير يضم 250 شخصا من رجال أعمال وسياسيين- استقبالا حافلا من قبل الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال مراسم جرت في قصر سعد آباد في شمال طهران.

وأكد روحاني أن "إيطاليا لها مكانة خاصة لدى الإيرانيين، وشركاتها وصناعتها تلقى تقديرا كبيرا".

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إنه ضمن المذكرات السبع التي تم توقيعها وقعت شركة إينيل الإيطالية للطاقة مذكرة تفاهم مع الشركة الوطنية الإيرانية لصادرات الغاز لإنتاج الغاز الطبيعي والغاز المسال.

الصادرات الإيطالية
في السياق نفسه، أعلنت إيطاليا خلال الزيارة عن تقديم تسهيلات ائتمانية وضمانات مالية بنحو 8.8 مليارات يورو (عشرة مليارات دولار) لاستئناف صادراتها إلى إيران بحسب ما قالته وكالة ائتمان الصادرات الإيطالية.

وأوضحت الوكالة في بيان أن صندوق الودائع والقروض الحكومي في إيطاليا سيفتح خطوط ائتمان بأربعة مليارات يورو للشركات التي تعمل في البنية التحتية للنفط والغاز، في حين ستقدم وكالة ائتمان الصادرات ضمانات قروض وتمويلا تجاريا بنحو 4.8 مليارات يورو.

وقبل فرض العقوبات على إيران كانت إيطاليا الشريكة الاقتصادية والتجارية الأولى لطهران، وبلغت قيمة التبادل التجاري بينهما سبعة مليارات يورو (نحو ثمانية مليارات دولار) لكنها تراجعت إلى 1.6 مليار يورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة